رامى حسين القاضى

المصري رامى حسين القاضىgetsubpic.ashx
من ذوي الاحتياجات إلى بطل أوليمبى

عمره 28 عاماً ، لا شىء يقف أمام طموحه كإنسان حتى ولو كان معاقا ، خرج من ضيق قيود المجتمع إلى البطولات العالمية والميداليات الذهبية.

مرضه الذهنى لم يمنعه من الوصول للبطولات العالمية فى الأوليمبياد البارالمبية، لذوى الاحتياجات الخاصة، فى ألعاب السباحة والسلة والبينج والفروسية.

12 عاماً قضاها فى التدريب واللعب ليخوض بطولات أثينا والصين وبورتريكو فى أمريكا الجنوبية، حتى استطاع تغيير صورة المعاق ذهنياً بأنه عبء على المجتمع، بل أستطاع الوصول لأعلى المناصب ورفع علم بلاده بالفوز فى المنافسات العالمية.

يتدرب «رامى» لمدة ثلاث ساعات يومياً، حتى يحافظ على قوته البدنية.

بطولاته :
1-فاز بالمركز الثانى فى كرة السلة، فى مسابقات الإمارات لعام 2008،
2-أوليمبياد اليونان لعام 2011،
3-المركز الثانى فى الأوليمبياد البارالمبية 2012 فى أمريكا الجنوبية،

تفوق رامى لم يقتصر على الجوانب الرياضية فى الفروسية وكرة السلة، بل قام بنقل القرآن كاملاً خلال عام ونصف العام لتحسين قدرته على الكتابة، بالإضافة إلى حفظه بعض الأجزاء منه، رغم إعاقته الذهنية.

http://www.almasryalyoum.com/node/1194131