خلال لقاء مع رؤساء كبرى الشركات الاسبانية السيسى يكشف عن خطة شاملة للتحديث وتنمية مهارات الشباب

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن مصر دشنت مرحلة جديدة من العمل الوطنى الذى يستهدف تحقيق انطلاقة اقتصادية واستثمارية توفر فرص العمل للشباب إلى جانب تحديث كافة قطاعات المجتمع للحاق بالدول المتقدمة ، مشيرا إلى أن عامل الوقت حاسم جدا للإسراع فى التنمية الشاملة ، حيث تباطأت مصر خلال السنوات الأربع الماضية.

جاءت كلمة الرئيس السيسي، خلال لقائه بمقر إقامته بالعاصمة الأسبانية مدريد مع مجموعة من كبريات الشركات الأسبانية العاملة فى مصر ومجموعة من رجال الأعمال المصريين من بينهم ماجد المنشاوى رئيس الجانب المصرى لمجلس الأعمال المصرى الأسباني. واستهدف اللقاء بحث وطرح فرص الاستثمار الجديدة فى مصر خلال المرحلة المقبلة.

وأوضح الرئيس أن مصر لديها مشروعات كبيرة ومتنوعة فى مجالات الطاقة والبنية التحتية والنقل والمواصلات والاتصالات ، كما وضعت الحكومة خطة شاملة لتحقيق التحديث الشامل تعتمد على عدة محاور أهمها تحقيق الاستقرار السياسى ، مشيرا إلى أن مصر قطعت شوطا كبيرا فى هذا المحور بعد الاستفتاء على الدستور  وإجراء الانتخابات الرئاسية ، مؤكدا استكمال هذا المحور خلال العام الحالى بإجراء الانتخابات البرلمانية التى تعد الخطوة الأخيرة فى خارطة الطريق.

وأضاف الرئيس أن المحور الثانى فى الخطة الشاملة يتمثل فى توفير بيئة مناسبة لمجتمع رجال الأعمال تراعى المعايير العالمية بهدف تحقيق النمو الاقتصادى فى مصر وتوفير العدالة الاجتماعية، موضحا أن المناخ الاستثمارى الإيجابى يستهدف معالجة التحديات التى يواجهها الاقتصاد المصري.

وأشار إلى أن محاور الخطة تشمل أيضا تنفيذ برنامح راق لتدريب وتنمية مهارات الشباب الذى سيلتحق بسوق العمل ، مشيرا إلى أن هناك 35 مليون شاب مصرى فى سن العمل.

كما أكد الرئيس أنه سيتم تنفيذ إصلاحات تشريعية وإدارية جديدة من بينها قانون الخدمة المدنية الذى تم إصداره ، إلى جانب تنفيذ استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد وتنفيذ برنامج متكامل لتحديث التشريعات الاقتصادية أسفرت عن قانون الاستثمار الموحد وقانون حماية المنافسة وقانون الشركات الذى يساعد على تأسيس الشركات الجديدة ، إلى جانب دفع الاقتصاد عن طريق إقامة مشروعات عملاقة أبرزها مشروع قناة السويس الجديدة. وقال الرئيس انتهز هذه الفرصة وادعوكم لحفل افتتاحها فى شهر أغسطس المقبل.

 كما أشار إلى أن المشروعات الجديدة تشمل أيضا المثلث الذهبى فى جنوب مصر والمشروع اللوجستى العملاق فى دمياط وإقامة 22 مدينة صناعية جديدة ، فضلا عن العاصمة الإدارية الجديدة ومد 3200 كيلومتر من الطرق الجديدة.

وأضاف الرئيس أن الخطة تشمل أيضا إزالة التعقيدات الإدارية ومكافحة الفساد ، مشيرا إلى أن وكالات التصنيف الائتمانى العالمية رفعت التصنيف الائتمانى لمصر مؤخرا مما يعكس تحسن الأداء الاقتصادى لمصر.

كما أشار الرئيس إلى إشادة صندوق النقد الدولى بالخطوات التى قامت بها الحكومة المصرية على طريق الإصلاح الاقتصادي. وأكد الرئيس على التزام الحكومة المصرية بتنفيذ كافة تعاقداتها والتزاماتها مع الشركات الأجنبية وحل جميع المنازعات دون اللجوء إلى التحكيم الدولي.

ومن جانبه ، قال وزير الاقتصاد والتنافسية الأسبانى لويس دى جيندوس إن الاقتصاد الأسبانى تمكن من تحقيق تقدم خلال الفترة الماضية، حيث نما الاقتصاد الأسبانى بمعدل 3 فى المائة وتم خلق 600 ألف فرصة عمل.

وأشار إلى أن الحكومة  الأسبانية تتطلع لمواصلة تحسين معدلات النمو الاقتصادى عن طريق زيادة الصادرات والدخول إلى أسواق خارجية. وفى هذا الصدد تمثل مصر سوقا مهمة ليس لأسبانيا فقط ولكن للاتحاد الأوروبى بالكامل ، حيث تعد مصر من أهم الأسواق الإفريقية ومنصة إقليمية مهمة للدخول إلى شمال إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط والدول العربية.

وأكد الوزير الأسبانى أن هناك 4 آلاف شركة أسبانية أصبحت مهتمة بالاستثمار فىالسوق المصرية عقب الإجراءات الأخيرة التى اتخذتها مصر لتحسين مناخ الاستثمار ، حيث تطمح هذه الشركات فى إقامة مشروعات فى مجالات عديدة من بينها البترول والغاز والطاقة المتجددة والنقل والمياه ، مشيرا إلى أن الصادرات الأسبانية إلى مصر زادت بنسبة 8 فى المائة خلال العام الماضي.

وناشد وزير الاقتصاد الرئيس السيسى بأن تستثمر مصر هذه الفرصة السانحة لتحديث اقتصادها وجذب الاستثمارات المتنوعة من مختلف أنحاء العالم عقب الإصلاحات التى قامت بها لتحسين المناخ الاستثمارى ، مشيدا بالإجراءات التى قام بها الرئيس السيسى والتى أسهمت فى دفع النمو الاقتصادي.

وقد فتح الرئيس السيسى ، خلال اللقاء، باب النقاش واستمع إلى مطالب مجموعة من رؤساء كبريات الشركات الأسبانية ، حيث طالب رئيس إحدى الشركات الأسبانى العاملة فى محطة دمياط لتسييل الغاز الطبيعى بحل مشكلة انقطاع التيار الكهربائى وحل بعض المشكلات التى تتعرض لها الشركة.

وفى هذا الصدد، أكد الرئيس حرص الحكومة المصرية على حل كافة المشكلات التى تواجه المستثمرين والشركات الأجنبية العاملة فى مصر، كما أكد أن الحكومة وضعت برنامجا طموحا لحل مشكلة الكهرباء وقال :”لإننا نتحرك بشكل سريع ولدينا خطة عاجلة لتقليل فجوة الطاقة فى مصر وسنضخ خلال عامين ما نسبته 50 فى المائة من حجم الطاقة التى تم توليدها خلال الأعوام السابقة ، مشيرا إلى أن هذه الخطة العاجلةسيبدأ تنفيذها فى الصيف المقبل وستولد أكثر من 13 ألف ميجاوات.

وأوضح الرئيس أن مشكلة انقطاع التيار الكهربائى هى إحدى تداعيات حالة عدم الاستقرار التى عانت منها مصر خلال الفترة الماضية ، مشيرا إلى أن مصر تدخل الآن فى مرحلة الاستقرار.

ومن جانبه ، عقب وزير البترول المهندس شريف اسماعيل قائلا إن هناك مفاوضات مع الشركة الأسبانية لحل كل المشكلات التى تواجهها وإعادة تشغيل مصنع دمياط مرة أخرى وأنه سيتم التوصل إلى اتفاق معها بنهاية شهر سبتمبر المقبل.

وفيما يتعلق بمشكلة الكهرباء، قال الوزير إن الوزارة ستسهم فى حل المشكلة عن طريق استيراد الغاز من خلال خطة عاجلة ، حيث وصلت وحدة لتسييل الغاز كما ستصل وحدة أخرى فى غضون أربعة أشهر ، كما أن هناك خطة للتوسع فى مشروعات التنقيب عن الغاز والبترول ، مؤكدا أن مصر منطقة زاخرة بالثروات الطبيعية. كما دعا شركات البترول الأسبانية والعالمية إلى الاستثمار فى مصر بالتنقيب عن حقول جديدة للبترول والغاز.

ومن جانبها، عرضت نائبة رئيس إحدى الشركات الاسبانية الكبرى العاملة فى قطاع السكك الحديدية إقامة شبكة لخطوط القطارات السريعة فى مصر منوهة إلى أن شركتها تنفذ مشروعا لخط للسكك الحديدية بين عمان والسعودية، وقالت إننا سنكون سعداء عندما نرى قطاراتنا تسير فى بلدكم الجميل.

وهنا رد الرئيس السيسى قائلا : تتمنى أن نرى قطاراتكم الجميلة تسير فى مصر ، وأضاف: أريد أن أطمئنكم على استقرار الأوضاع فى مصر، وأكد أن ما سيأتى سيكون أفضل، ودعا أصدقاء مصر فى إسبانيا وأوروبا لأن يتأكدوا من أنهم يساهمون فى تحقيق هذا الاستقرار بمصر عن طريق زيادة الاستثمارات فيها.

وقال الرئيس :” إننى أعلم أنه من الطبيعى أن يفكر المستثمر بمنطق زيادة أرباحهوحجم العائد الذى سيحصل عليه ، ونحن نقول له إن هناك اعتبارات معنوية وأخلاقية فى تنمية مجتمعات الدول النامية وتحسين أوضاعها بما يسهم فى استقرار الدول الأوروبية ذاتها.

وأكد الرئيس السيسى أن الوقت حاسم ، وكل تأخير فى تنفيذ المشروعات ينعكس بالسلب على المواطنين ويجعلهم يشعرون بالإحباط، وبالتالى ينبغى العمل بسرعة الانتهاء من المشروعات بأسرع من المعدلات الطبيعية.

وعرض رئيس شركة كبرى فى السياحة والفندقة تنفيذ مشروعات جديدة فى مصر تضاف إلى مشروعات الشركة السابقة، مشيرا إلى أهمية السياحة بالنسبة للاقتصاد المصرى والعالمي، ومشيرا إلى دراسة لمنظمة السياحة العالمية تقول إن عدد السياح فى العالم سيتجاوز مليار و٤٠٠ مليون سائح بحلول العام المقبل.

وعقب الرئيس السيسى قائلا إن الحكومة المصرية تعمل على إقامة مشروعات جديد فىمجال السياحة وعرض على هذه الشركة إقامة مشروع سياحى جديد على خليج السويس. واختتم الرئيس اللقاء مؤكدا أن هناك مناخا جديدا فى مصر بدأ يظهر فى الأفق ، قائلا : أقول هذا الكلام ليس بوصفى رئيسا ولكن باعتبارى مواطنا مصريا يتمنى ويحلم بأن تعيش مصر فى استقرار وسلام ورخاء مثل أى دولة فى العالم.

وكرر الرئيس السيسى دعوته الحاضرين للمشاركة فى حفل افتتاح قناة السويس الجديدة. وأكد الرئيس لرجال الأعمال المشاركين فى اللقاء فى النهاية قائلا:” انتظر أن تطرقوا الباب وستجدوننى واقفا مرحبا بكم.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/111527/136/384046/%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AA/%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%84-%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D8%B9-%D8%B1%D8%A4%D8%B3%D8%A7%D8%A1-%D9%83%D8%A8%D8%B1%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89-%D9%8A%D9%83.aspx