ختام قداس ذكرى شهداء البطرسية بمديح الشهداء

أنهى الأنبا يوليوس أسقف كنائس مصر القديمة وأسقف الخدمات العامة، القداس الألهي لتذكار شهداء البطرسية، منذ قليل قائلأ:
تعيشوا وتعيدوا وتحتفلوا بشهدائنا، شفاعتهم تكون معانا أمين.
وقبل صرف الشعب ردد الجميع مديح شهداء البطرسية قائلين:
في ثاني أيام كيهك وفي قداس الأحد نلتم إكليل المجد شهداء البطرسية.
بايمانكم صدقتم ونفوسكم قدمتم وبحبكم صرتم شهداء البطرسية .
نهاية مرضية ودعوة سماوية وتيجان نورانية لشهداء البطرسية.
أردتم الأتحاد بعريس نفوسكم فقبلكم في الفردوس شهداء البطرسية.
ذبيحة المسيح نلتوها بالتقديس وقدمتم اجسادكم ذبيحة للمسيح اشتهيتوا رؤية الإله. فذهبتم للقداس وهناك كان اللقاء شهداء البطرسية.
بالألحان والقيثاره والدف مع المزمار كان هذا لقاء شهداء البطرسية.
أطفال مع نساء وتراتيل السماء في مجدٍ وبهاء شهداء البطرسية.
تفرح السموات وترتل بالالحان لقدوم القديسين شهداء البطرسية .
مع صفوف الشهداء صار لكم عزاء بلا حزن أو عناء شهداء البطرسية .
قدمتم بدمائكم شهادة لاعدائكم مازلنا نحبكم شهداء البطرسية .
كان في انتظاركم مع صفوف الأبرار مسيح قلوبكم رب المجد يسوع قال تعالوا إليَّ يا مباركي أبي لترثوا ملكوتي شهداء البطرسية

 

اطلبوا من المسيح يرعي شعبه بسلام ويقوده بإطمئنان يا شهداء البطرسية
سلاما للعالم، ونهاية للحروب ووحدة للإيمان المسيحي في كل زمان .
ولا تنسوا ضعفي المتهاون والكسلان لأنال رحمة وغفران من الرب الديان.
تفسير اسمك في أفواه كل القديسين الكل يقولون يا إله شهداء البطرسية اعنا أجمعين