خالد منتصر / طه حسين وتفسير «الإسلام دين الدولة»

ما أشبه الليلة بالبارحة، طه حسين ينتقد موقف رجال الدين من دستور 23 وفهمهم لمادة «الإسلام دين الدولة»! نفس الأجواء ونفس المخاوف وكأننا فى مصر نجتر قضايانا،
ونعيش نفس اللحظة بأكثر من سيناريو، ونجرى بسرعة ولكن فى نفس المكان، وأحياناً إلى الخلف! ونحن نعيش رحاب ذكرى عميد الأدب العربى طه حسين أدعوكم لقراءة كتاب
«من بعيد» الذى يحتوى على مقال فى غاية الأهمية حول فهم تيار الاستنارة المصرى لمادة «الإسلام دين الدولة» مقابل فهم الشيوخ حينذاك، سأقتبس لكم بعض ما كتبه
طه حسين فى هذا الكتاب الذى كُتب فى العشرينات والذى أعتقد أنه لو كان موجوداً يكتب الآن فى ظل تربص المؤسسة الدينية بالمثقفين لكان مصيره الإعدام فى ميدان
عام بتهمة ازدراء الأديان!

يقول طه حسين: «الشيوخ فهموا هذا النص فهماً آخر أو قل إنهم فهموه كما فهمه غيرهم ولكنهم تكلفوا أن يُظهروا أنهم يفهمونه فهماً آخر واتخذوه تكأة وتعلة يعتمدون
عليها فى تحقيق ضروب من المطامع والأغراض السياسية وغير السياسية، فهموا أن الإسلام دين الدولة، أى أن الدولة يجب أن تكون دولة إسلامية بالمعنى القديم حقاً،
أى أن الدولة يجب أن تتكلف واجبات ما كانت لتتكلفها من قبل.. فكتبوا يطلبون ألا يصدر الدستور لأن المسلمين ليسوا فى حاجة إلى دستور وضعى ومعهم كتاب الله وسنة
رسوله، وذهب بعضهم إلى أن طلب إلى لجنة الدستور أن تنص أن المسلم لا يكلَّف القيام بالواجبات الوطنية إذا كانت هذه الواجبات معارضة للإسلام، وفسروا ذلك بأن
المسلم يجب أن يكون فى حل من رفض الخدمة العسكرية حين يكلَّف الوقوف فى وجه أمة مسلمة كالأمة التركية مثلاً»!

أما كيف استغل الشيوخ هذه المادة بعد صدورها حسب فهمهم الخاص فى كتاب «الإسلام وأصول الحكم» وكتاب «الشعر الجاهلى»، فيقول طه حسين: «إليك نظرية الشيوخ فى استغلال
هذا النص الذى ما كان يفكر واحد من أعضاء لجنة الدستور فى أنه سيُستغل وسيخلق فى مصر حزباً خطراً على الحرية بل على الحياة السياسية فى مصر كلها، يقول الشيوخ
إن الدستور قد نص أن الإسلام دين الدولة، ومعنى ذلك أن الدولة مكلفة بحكم الدستور حماية الإسلام من كل ما يمسه أو يعرضه للخطر، ومعنى ذلك أن الدولة مكلفة أن
تضرب على أيدى الملحدين.. ومعنى ذلك أن الدولة مكلفة أن تمحو حرية الرأى محواً فى كل ما من شأنه أن يمس الإسلام من قريب أو بعيد، ومعنى ذلك أن الدولة مكلفة
بحكم الدستور أن تسمع ما يقوله الشيوخ فى هذا الباب، فإذا أعلن أحد رأياً أو ألف كتاباً أو نشر فصلاً أو اتخذ زياً، ورأى الشيوخ فى هذا كله مخالفة للدين ونبهوا
الحكومة إلى ذلك، فعلى الحكومة بحكم الدستور أن تسمع لهم وتعاقب من يخالف الدين بالطرد ثم القضاء ثم إعدام جسم الجريمة». ويخلص طه حسين إلى نتيجة أنه قد تكوّن
فى مصر حزب رجعى يناهض الحرية والرقىّ ويتخذ الدين ورجال الدين تكأة يُعتمد عليها فى الوصول إلى هذه الغاية.

المقال كبير وثرى بالأفكار ويحتاج إلى قراءة متمعنة.. وفى النهاية أقول لطه حسين ما قاله نزار قبانى: ما أنت بأعمى ولكننا جوقة العميان.

 

الجمعة 27-10-2017 | PM 10:01