حديث الرئيس جمال عبد الناصربالتليفزيون مع “إدوارد مورو”مراسل إذاعة “كولومبيا” الأمريكية فى القاهرة

بالتليفزيون مع “إدوارد مورو”

مراسل إذاعة “كولومبيا” الأمريكية فى القاهرة

١٤/٣/١٩٥٦

– سؤال: ماذا تقولون بشأن الخطر الشيوعى الروسى على الشرق الأوسط؟

* الرئيس: إن روسيا أو الشيوعية ليست هى الخطر المباشر على الشرق الأوسط، إن الخطر المحدق بهذه المنطقة هو السيطرة والاستعمار من جانب الدول الغربية، وما ينطوى عليه وجود إسرائيل من تهديد. إنك تتحدث الآن عن خطر لا نشعر به وهو روسيا والعدوان أو التحكم الروسى، ولكننا نرغب فى التخلص أولاً من جميع الأخطار التى تواجهنا من الاستعمار والسيطرة الغربية.

إننا نوجه اللوم إلى الولايات المتحدة لتأييدها حلفائها الغربيين ضد الأمانى الوطنية للشعوب المستعمرة. إنكم تتحالفون مع بريطانيا وفرنسا وتؤيدونهما، ونحن نشعر فى بعض الأحيان أنكم تهملون مصلحتنا، وتتجاهلون أمانينا الوطنية، لا لشىء إلا إرضاءً لحلفائكم.

– سؤال: هل طلب مصر أسلحة من تشيكوسلوفاكيا يجعل مصر تعتمد على الدول الشيوعية فى الحصول على قطع الغيار والفنيين، مما قد يؤثر على سياسة الحكومة المصرية؟

* الرئيس: إن الدول الغربية سبق أن رفضت مراراً طلب مصر الحصول على أسلحة، بينما الخطر العسكرى من جانب إسرائيل كان يقض مضجعنا، وبعد ذلك كله تتحدثون وتتساءلون الآن عن ارتباطنا بهم، وعن قطع الغيار وغيرها!

إننا حذرون، وعلينا أن نعالج هذه الأمور باحتراس، وعلينا أن نعتمد عليهم فى الحصول على بعض قطع الغيار، والحل الوحيد لهذا الموضوع هو أن تتيح لنا الدول الغربية الفرصة للحصول منها على إمدادات، كى لا نقع تحت سيطرة أى جانب.

إن إسرائيل تعتبر الآن بمثابة خطر يتهدد العالم العربى، نظراً لنشاطها ولأعمالها العدوانية التى لم تقتصر على الفترة التى سبقت عام ١٩٤٨، بل امتدت من ذلك الوقت حتى الآن.

ونحن نندد بالبيان الثلاثى الذى أصدرته الدول الغربية الثلاث – إنجلترا وأمريكا وفرنسا – فى عام ١٩٥٠ لضمان خطوط الهدنة القائمة الآن بين العرب وإسرائيل، ذلك البيان نوع من التدخل والسيطرة، وعندى شك فى أن تستطيع الدول الغربية أن تفعل شيئاً لإعادة تأكيد هذا البيان، أو اتخاذ أى إجراء آخر تقوم به وحدها. إنه إذا كان من الممكن اتخاذ أى إجراء لحفظ السلام فى منطقة الشرق الأوسط؛ فيجب أن تقوم بذلك الأمم المتحدة نفسها.

– سؤال: هل تعتقدون سيادتكم بصدق الأقوال التى رددتها كثير من الصحف خلال الشهور الماضية، وذكرت فيها أن الجيش الإسرائيلى يستطيع الوصول إلى القاهرة فى أربع ساعات؟

* الرئيس: أعتقد أنه علينا أن نحارب دفاعاً عن سلامتنا وأراضينا، كما يجب علينا أن ندافع عن أنفسنا، وأعتقد أنه من واجبنا أيضاً أن نصمد ضد أى عدوان، ولهذا فلن يكون من الميسور للجيش الإسرائيلى أن يصل إلى القاهرة.

– سؤال: ما هو رأى سيادتكم فيما يقوله البعض من أن مصر تريد أن تستبقى حدة النزاع بين العرب وإسرائيل بقصد تهدئة الشعور الوطنى فى مصر؟

* الرئيس: إن علينا أن ندافع عن أنفسنا ضد أى عدوان، وأعتقد أنه ليس من العدل أن يقال عن أولئك الذين يريدون أن يدافعوا عن أنفسهم ضد أى عدوان أنهم يريدون إثارة المشكلات.

– سؤال: هل توافقون على بقاء إسرائيل كدولة؟

* الرئيس: لقد أعلنت الدول العربية فى مؤتمر باندونج أنها توافق على قرارات الأمم المتحدة الصادرة فى عامى 1947 و 1948.

http://nasser.bibalex.org/Speeches/browser.aspx?SID=449&lang=ar