“تواضروس”: مصر تتغير للأفضل.. و”الزعيم السيسى” يقودنا إلى بر الأمان

قال البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن مصر تتغير للأفضل بفضل الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى يقود البلاد إلى بر الأمان، والمؤتمر الاقتصادى أثبت أن الدولة قادرة على التنمية والنهوض واستيعاب الجميع، مضيفاً خلال زيارته إلى دير القديسة دميانة بالبرارى بالدقهلية، أمس الأول: «انتم شايفين قد إيه مصر بتتغير وتتقدم، والفضل للزعيم السيسى الذى قادنا لبر الأمان، ولازم كل واحد فينا يؤدى واجبه لنجاح مسيرة مصر».

وكان «تواضروس» قد زار قبر والدته بدير القديسة دميانة قبل أيام من الذكرى السنوية الأولى لوفاتها التى توافق السبت المقبل، واستقبله الأنبا بيشوى، مطران كفر الشيخ ودمياط والبرارى، والمهندس حسام الدين إمام، محافظ الدقهلية، وعدد من أساقفة الكنيسة وأئمة الأزهر والأوقاف. وافتتح البابا، خلال زيارته، مبنى الراهبات الجديد بالدير، ورسم 10 راهبات، وتفقّد الكنائس الأثرية.

من جهة أخرى، وجّه أهالى الـ26 مصرياً المختطفين، ومعظمهم من الأقباط، أثناء رحلة للهجرة غير الشرعية إلى إيطاليا عبر السواحل الليبية، رسالة استغاثة للرئيس عبدالفتاح السيسى لمعرفة مصير أبنائهم، فى ظل تخوفهم من وقوعهم تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابى، أو موتهم غرقاً بعرض البحر، بعد أن انقطعت أخبارهم.

وقال نشأت عايد، شقيق أحد المختطفين، لـ«الوطن»، إن أحد سماسرة الهجرة غير الشرعية، يُدعى ممدوح محمد أحمد سيد، وشهرته ممدوح سعداوى، أوهم الأهالى بقدرته على تهجير أبنائهم إلى إيطاليا، مقابل مبلغ 20 ألف جنيه لكل فرد، وسافروا بالفعل أول سبتمبر الماضى، قبل أن تنقطع أخبارهم بعد أسبوع واحد، مضيفاً: «حينما سأل الأهالى السمسار عن مصير أبنائهم بدأ يماطلهم، وتباينت إجاباته بين أنهم أحياء وتم القبض عليهم بمنطقة عسكرية بإيطاليا، وأنهم فى طريق عودتهم لمصر، ثم أخبرهم بتعرضهم للغرق ديسمبر الماضى، ما دفع بعض الأهالى لإقامة سرادقات عزاء، قبل أن يتراجع مجدداً ويخبرهم بأنهم على قيد الحياة».

:المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/693622