تكنولوجيات استعان بها العالم لخدمة المرضى.. الروبوت الجراح لإجراء العمليات المعقدة.. طائرات بدون طيار لمكافحة الملاريا.. أطراف روبوتية لمساعدة الأطفال.. “وإيما” روبوت جديد لجلسات التدليك والمساج

 

دخلت التكنولوجيا الحديثة العديد من المجالات، فإلى جانب مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تركت التقنيات الحديثة بصمة فى مجال الطب، حيث ظهر التكامل بينهما واضحًا فى العديد من الابتكارات التى تستهدف علاج الكثير من الأمراض والمشاكل الطبية بما فى ذلك تطوير روبوتات قادرة على إجراء عمليات جراحية والتعامل مع بعض الأمراض والتى نرصد أبرزها كما يلى:

طائرات بدون طيار

لمكافحة الملاريا

كشف تقرير حديث عن مشاركة جامعة أبيريستويث فى ويلز وبرنامج القضاء على الملاريا فى زنجبار فى تنزانيا لتدشين مبادرة جديدة لاستخدام الطائرات بدون طيار لمسح المناطق المعرضة لانتشار المرض، وتحديد أماكن المياه، حيث من المحتمل أن يتكاثر البعوض حاملاً الملاريا، ووفقا لموقع Engadgetالأمريكى، فيمكن للطائرات بدون طيار الجاهزة تغطية المساحة فى 20 دقيقة، لإعطاء الباحثون القدرة على معالجة البيانات بأسرع وقت ممكن، بالإضافة إلى إمكانية اكتشاف ورش المناطق الخطرة فى غضون ساعات، ومنع تفشى المرض.

روبوت يجرى أول عملية زرع أسنان
وفى الصين، تمكن روبوت من تنفيذ أول عملية فى مجال طب الأسنان دون مساعدة من البشر وقام بجراحة زرع على مريضة فى مقاطعة شنشى، ورغم حضور طاقم طبى خلال الجراحة التى استمرت ساعة واحدة فى شيان بمقاطعة شنشى، إلا أنهم لم يقوموا بأى دور فعال، وأفادت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينج بوست”، بأن اثنين من الأسنان الجديدة، التى أنتجتها الطباعة ثلاثية الأبعاد تم زرعها بنجاح فى فم امرأة، وقد تم تطوير الروبوت من قبل جامعة بيهانج فى بكين ومستشفى طب الأسنان الجامعى العسكرية الرابعة.

روبوت صغير للغاية لتوسيع الشرايين وتوزيع مضادات تجلط الدم
فيما أكد فريق من الأطباء الفرنسيين فى جامعة باريس أن تكنولوجيا “النانو روبوت” هى أحد محاور طب المستقبل، فهم يعملون حاليًا على استخدام هذه الأجهزة متناهية الصغر القريبة من الخلايا فى توسيع الشرايين وضمان توزيع أفضل لمضادات تجلط الدم، حيث يختبرون حاليًا إمكانية استخدام “النانو روبوت” فى تفتيح الشرايين بواسطة جزيئات النانو الحديد التى يتم تحويلها عن بعد بواسطة التيار المغناطيسى، كما يساعد الروبوت المستقبلى فى توزيع مضادات التجلط على مستوى الأنسجة المستهدفة دون توزيع العقاقير فى باقى الجسم هباء.

علاج ضغط الدم المقاوم للأدوية
كما تم تطوير جهاز جديد يحمل اسم MobiusHD مصنوع من التيتانيوم يوضع فى العنق، يعطى الأمل للملايين من المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم المقاوم للأدوية، ما يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية والخرف، وجاء الجهاز فى حجم الفاصوليا، وهو قادر على تحسين حالة المرضى الذين يفشل الدواء فى مساعدتهم، إذ شهدت قراءات عدد من المرضى الذين لا يزالون يعانون من ارتفاع ضغط الدم على الرغم من كونهم يتعاطون أعلى جرعات من الدواء انخفاضًا إلى مستويات طبيعية فى غضون أشهر.
عمليات-جراحية
عمليات-جراحية

حزام ذكى لحفظ توازن مرضى الشلل الرعاش
وفى نفس السياق طور باحثون فى جامعة هيوستن تقنية حديثة يمكنها الحفاظ على التوازن بشكل عام، وتم دمجها داخل حزام ذكى جديد يرتبط بالهاتف الذكى عبر تطبيق مخصص، يمكنه أن يساعد مرضى الشلل الرعاش وكبار السن فى البقاء على أقدامهم لفترة طويلة، والحزام الذكى الجديد يأتى مع أجهزة الاستشعار التى تسجل حركات المرضى وترسل ردود الفعل عن طريق الاهتزازات لتوجيههم من خلال سلسلة من تمارين التوازن، وهذا يتم عبر تقنية حديثة يتم استخدامها لأول مرة.

أطراف روبوتية لمساعد الأطفال مرضى الشلل الدماغى
وقد نجح فريق من العلماء فى تطوير أطراف إنسان إلى هيكلى يتم تثبيتها فى ساقى مريض الشلل الدماغى، خاصة من الأطفال، لمساعدتهم فى الحفاظ على توازنهم وقدرتهم على المشى، وأوضح علماء من جامعة واشنطن أن أطراف إنسان آلى هيكلى يساعد على تمديد الركبة لتساعد على المشى بسهولة أكبر.

روبوت يجرى جلسات مساج لمرضى آلام الظهر والركبة
أما “إيما” فهى روبوت متخصص فى تدليك الظهر والركبة العمل فى سنغافورة أمس، فهو عبارة عن جهاز مزود بأذرع روبوتية تحاكى اليد البشرية لتكرار التدليك العلاجى، ويهدف إلى معالجة النقص فى القوى العاملة والتحديات مع اتساق الجودة فى قطاع الرعاية الصحية، ويعد الروبوت إيما 3.0 هو النموذج الأكثر تطورًا، مقارنة بالنموذج الأول الذى تم الكشف عنه خلال العام الماضى، كما أجرى أول جلسة مساج لمريض بعيادة الطب الصينى التقليدى نوفاهالث، إذ يعمل جنبًا إلى جنب مع زملائه البشر، وهما الطبيب ومتخصص التدليك.

 

 

 

 

 

 

elyoumelsabeaa