تفاصيل مكالمة السيسي وأوباما.. “استئناف الصفقات والتعاون عسكري”

تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم، اتصالا هاتفيا من الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي أكد على اهتمام الولايات المتحدة بتعزيز العلاقات الثنائية مع مصر على كافة المستويات، ولا سيما العلاقات الإستراتيجية والتعاون العسكري والأمني.

وأشار أوباما إلى اعتزام الإدارة الأمريكية مطالبة الكونجرس باستمرار المساعدات العسكرية الأمريكية المقدمة لمصر سنويا والمقدرة بنحو 1.3 مليار دولار.

وأشار الرئيس أوباما خلال الاتصال إلى اعتزام الإدارة الأمريكية توريد صفقات الأسلحة المتفق عليها مع الجانب المصري، والتي كان قد تم تعليقها منذ أكتوبر 2013، وتتضمن طائرات إف -16، وصواريخ “هاربون”، وقطع الغيار والمعدات اللازمة للدبابات من طراز M1A1.

ومن جانبه، أكد الرئيس السيسي أن استمرار المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر، فضلا عن استئناف صفقات الأسلحة المتعاقد عليها بالفعل، إنما تصب في صالح تحقيق الأهداف الإستراتيجية المشتركة للبلدين، ولاسيما فيما يتعلق بجهود مكافحة التطرف والإرهاب، وحفظ الأمن بخاصة في سيناء.

كما بحث الرئيسان كذلك عددا من التطورات على الساحة المصرية، ومن بينها الصعيد الحقوقي، حيث أكد السيد الرئيس أن مصر لا تألو جهدا لإقرار الحقوق والحريات على كافة الأصعدة، وهو الأمر الذي تحقق عمليا عبر العديد من التطورات في هذا الصدد.

وعلى الصعيد الإقليمي، استعرض الرئيسان المستجدات المتعلقة بعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وتطورات الأوضاع في كل من اليمن وليبيا.

واتفق الرئيسان في نهاية الاتصال على مواصلة التشاور خلال المرحلة المقبلة والعمل على تنسيق وتعزيز المواقف التي تخدم العلاقات الإستراتيجية بين البلدين.

المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/699318