تفاصيل ما قاله السيسي بمؤتمر ميركل

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن مصر تعتز بعلاقات الصداقة والتعاون القائمة مع ألمانيا الاتحادية، كما أنها حريصة على دعم التعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والارتقاء بمستوى هذه العلاقات.

كما أكد الرئيس السيسي أنه على يقين بأن الحوار البناء القائم بين مصر وألمانيا سيسهم في تحقيق طفرة في علاقات التعاون الثنائي القائمة بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية، والاستثمارية والثقافية، والأمنية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس السيسي في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عقب لقاء القمة الذي عقد بينهما بمقر المستشارية الألمانية بالعاصمة برلين، الأربعاء.

وصفق الحاضرون في المؤتمر الصحفي بعدما رد الرئيس السيسي على المؤيدين له، وحضورهم إلى ألمانيا، وقال: «دي رسالة واضحة أن الشعب المصري أراد التغيير في 30 يونيو وغير لأجل مستقبل أفضل».

وأوضح الرئيس عبدالفتاحالسيسي : «أن الجيش المصري له علاقة خاصة بشعبه ليست موجودة في أي دول العالم، والجيش المصري ينبض بنبض الشعب».

ورد الرئيس عبدالفتاح السيسي على الانتقادات الموجهة لمصر، بسبب أحكام الإعدام الصادرة بحق عدد من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان، قائلًا: «معظم أحكام الإعدام غيابية، وتسقط بمجرد مثول المتهم الغائب أمام المحكمة».

وأضاف السيسي : «إحالة بعض قيادات الإخوان للمفتي مجرد استطلاع رأي في الأحكام، وبناء عليه هنقرر تنفيذها من عدمه»، متابعًا: «حكم الإعدام اللي بيصدر بيكون مرحلة تقاضي أولى، وهناك مرحلة تقاضي ثانية، يمكن من خلالها إعادة المحاكمة، دا إجراء قانوني لابد من تنفيذه».

وأكد السيسي أن مصر دولة ذات سيادة، وتحترم أحكام القضاء والقانون، ولا يمكن التعقيب على أحكام القضاء.

وعلّق الرئيس عبدالفتاح السيسي على حكم إعدام الرئيس الأسبق محمد مرسي، وقال السيسي: «الـ51% اللي مرسي حصل عليهم نتيجة انتخابات ديمقراطية حقيقية في مصر، لكن الشعب المصري الذي أعطى له 51% طبقًا للدستور بعد سنة فقط من الحكم، لم يجد طريقة لنزع هذه الشرعية غير الخروج في الشارع».

وأضاف: «أنا متفهم جدًا عقوبة الإعدام لدى الشخصية الألمانية والأوروبية، ولكن الأحكام الصادرة مازالت في درجات التقاضي الأولى، وهناك إجراءات أخرى، ودرجات تقاضٍ أخرى، ولكن كل إجراء هيبقى في الوقت المناسب والظرف المناسب له»، بحسب قوله، مشددا على ضرورة احترام أحكام القضاء.

وقال السيسي : «بالنسبة لأحكام الإعدام.. الديمقراطية تقول إننا نحترم وجهة نظركم وأنتم تحترمون وجهة نظرنا.. وأقول إننا نحترم القضاء المصري ولا نستطيع وفقا للقانون أن نعقب على الأحكام.. ولكن يمكن أن نوضح أن قرارات إحالة أوراق أي قضية للمفتي تعني استطلاع رأي المفتي وما إذا كانت تستحق من الناحية الشرعية الحكم عليها بالإعدام»

وأوضح أن «أحكام الإعدام الصادرة في غالبيتها أحكام غيابية وتسقط بحكم القانون فور مثول المحكوم أمام المحكمة، كما أؤكد أن هذه المرحلة هي الأولى من مراحل التقاضي».

وأضاف: «تحدثنا معا كثيرا عن الحرية والديمقراطية، وأعترف أن هناك قصورًا في مصر، ما يحدث في مصر والمنطقة أمر عظيم، ولولا شعب مصر لكان للمنطقة شأن آخر.. المصريون تصدوا للفاشية الدينية».

وسأل أحد الصحفيين الرئيس عبدالفتاح السيسي ، خلال المؤتمر الذي عقده مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل : «متي ستطبقون حكم الإعدام على محمد مرسي؟»، فأجاب الرئيس: «لن أستطيع القفز على الوقت والإجراءات كي أقول هنفذ إمتى».

وأضاف السيسي : «فيه إجراءات تقاضي، ومنقدرش أقول هعمل إيه، كل إجراء هيتم اتخاذه في الوقت المناسب».

وأشار إلى أن الرئيس الأسبق محمد مرسي نجح عبر انتخابات ديمقراطية، والشعب هو الذي نزع الشرعية عنه.

اختتم الرئيس عبدالفتاح السيسي ، مؤتمره الصحفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، بـ«توجيه الشكر والتقدير للمستشارة الألمانية والشعب الألماني على ما لقيناه من ترحاب وحفاوة الاستقبال».

وبعد انتهاء المؤتمر، هتف الحاضرون للمؤتمر «تحيا مصر.. تحيا مصر».

 

المصدر

http://www.almasryalyoum.com/news/details/747281