تعديل حكومى قبل الانتخابات.. تقارير رقابية وأمنية للرئيس توصى بتغيير وزارى وتكشف أداء الأمن 45%.. إظلام ماسبيرو وتكرار انقطاع الكهرباء يشكك فى وعود الوزير..وارتفاع الأسعار يثير الغضب الشعبى

علمت «اليوم السابع» أن عددا من التقارير لأجهزة رقابية وأمنية رفعت للرئيس عبدالفتاح السيسى، حول أداء عدد من الوزراء فى حكومة المهندس إبراهيم محلب، خاصة الوزارات الخدمية والأمنية، أكدت وجود حالة غضب من الارتباك فى بعض الوزارات، وحدوث إنفلات فى أسعار بعض السلع الأساسية قبل رمضان، وضعف الرقابة على الأسواق، بالرغم من تصريحات وزير التموين بأن هذه الارتفاعات وهمية، بينما تستمر ارتفاعات أسعار السلع الرئيسية، بلا رقابة على الأسواق، وغياب الرقابة التموينية على إنتاج الخبز. فيما كان انقطاع الكهرباء عن ماسبيرو بشكل مفاجئ وغير مسبوق، موضوعا لأحد التقارير المهمة التى انتقت أداء وزارة الكهرباء، وتكرار انقطاع الكهرباء فى عدة مناطق بالقاهرة والمحافظات، وجاء الانقطاع المفاجئ للتيار عن مبنى ماسبيرو ليكشف عن خلل بوزارة الكهرباء، فضلا عن خلل أمنى حال ثبوت أن وراء قطع كهرباء ماسبيرو عملا تخريبيا، وربط التقرير بين إظلام ماسبيرو وتخريب أبراج الكهرباء بمدينة الإنتاج الإعلامى، وتضمن التقرير الرقابى انتقادا للأداء الأمنى والعجز عن كشف المخربين حال وجودهم فى بعض المناطق الحساسة. التقارير الرقابية وأشارت التقارير إلى أنه بالرغم من وجود 85% راضين عن أداء الرئيس وتحركاته فى الداخل والخارج، فإنها طالبت بضرورة إجراء تعديلات للوزارات والمؤسسات لرفع الأداء بما يناسب سياسات وطموحات الرئيس، وتضمنت التقارير رصدا لمشكلات بعض الوزارات الخدمية، وبالرغم من تأكيدات وزير الكهرباء المهندس محمد شاكر عدم تكرار انقطاع الكهرباء فى الصيف، فإن الانقطاع المتكرر قبل ارتفاع الحرارة يشكك فى وعود الوزير، خاصة الانقطاع فى ماسبيرو وفى المطار، وهو ما يكشف عن عجز الوزارة عن كشف نقاط الخلل، أو الخلايا المخربة التى تم الإعلان عن مسؤوليتها وتطهير الوزارة منها . وقد رصدت التقارير الرقابية أداء الوزارات المختلفة، وكشفت عن وجود بعض الوزراء تعانى وزاراتهم من مشكلات متكررة تعجز عن مواجهتها، ومنها وزارتا الآثار والثقافة، وبالرغم من جولات رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب ومتابعته اليومية للمحافظات والمشكلات ومحاولة حلها، فإن المحافظين والوزراء لا يتحركون من تلقاء أنفسهم للمواجهة، وأن اضطرار الرئيس ورئيس الوزراء للتدخل، يكشف عن غياب المبادرة لدى عدد من المحافظين والوزراء. وحول الأداء الأمنى، علمت «اليوم السابع» أن تقارير رقابية وأمنية مختلفة انتقدت الأداء الأمنى بشكل عام، وأشارت إلى تكرار العمليات الإرهابية التى تستهدف مسؤولين وآخرهم قاضى قضية الإرشاد وأبراج الكهرباء فى بعض المحافظات، وعجز أجهزة الأمن والمعلومات خاصة الأمن الوطنى عن التوصل لرؤوس الإرهاب، والإخوان الذين يمولون العمليات، خاصة أن عددا من العمليات وأماكن تصنيع المتفجرات تم الكشف عنها بالمصادفة بعد انفجار القنابل فى الإرهابيين بالفيوم أو الشرقية أو البحيرة والقاهرة والأقصر وقنا، ولم تتوصل أجهزة التحرى إلى الممولين والمخططين، إلى جانب تجاهل بلاغات ومعلومات يتقدم بها مواطنون لتحركات جنائية وإرهابية، وقدرت بعض التقارير الأمنية الأدء الأمنى بـ45% فقط، وهو ما دفع الرئيس بمجرد وصوله للقاهرة، أمس من موسكو، للاجتماع مع وزير الداخلية، وأصدر تعليماته بتغيير الاستراتيجيات الأمنية. أمناء الشرطة ورصدت عددا من الانتهاكات التى تقع من بعض أمناء الشرطة والضباط، ووصفت التقارير الانتهاكات بأنها تسىء لجهاز الشرطة، وتضاعف من الغضب الشعبى، وتسىء أيضا لتضحيات ضباط ورجال شرطة يواجهون الإرهابيين والمجرمين بقوة، كما لفتت التقارير إلى استمرار شكاوى المواطنين من إدارات المرور والجوازات وتعطيل مصالح المواطنين. كما علمت «اليوم السابع» أن تقارير مختلفة رصدت استمرار الغضب الشعبى من أداء المحليات، واستمرار الفساد والرشوة فى المحليات، وغياب الرقابة، الأمر الذى طالبت معه التقارير بتغييرات لعدد من الوزارات قبل الانتخابات البرلمانية لتحسين الأداء.

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/5/11/%D8%AA%D8%B9%D8%AF%D9%8A%D9%84-%D8%AD%D9%83%D9%88%D9%85%D9%89-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%B1%D9%82%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A3%D9%85%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%AA%D9%88%D8%B5%D9%89-/2176815#.VVCIn_lVikp