تشييع جثامين الأسرة المقتولة في ليبيا.. والأنبا بولا يترأس الجنازة

شيع مئات الاقباط بطنطا اليوم، جنازة الأسرة المسيحية التي قتلت في ليبيا نهاية الأسبوع الماضي، وسط الترانيم الجنائزية وصرخات أهالي الضحايا ودموعهم.

 

وترأس الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها، نيابة عن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قداس الجنازة داخل كاتدرائية مارجرجس بطنطا.

 

وكانت جثامين الأسرة التي سقطت على أيدي مجموعة مسلحة بمدينة سرت شرق ليبيا، وصلت فجر اليوم على متن طائرة مصر للطيران، واستقبل الجثامين بمطار القاهرة الدولي وفد كنسي، إضافة إلى بعض أفراد عائلاتهم، وتوجه موكبهم إلى مدينة طنطا حيث مسقط رأسهم.

 

وقالت الكنيسة في بيان لها اليوم، إن البابا أناب الأنبا بولا، في صلاة الجنازة، وتقديم العزاء ومتابعة الحالة الروحية والنفسية لأفراد الأسرة، مشيرة إلى أنها كانت تتابع مع وزارة الخارجية، تطورات الحادث منذ وقوعه حتى وصول الجثامين، وأن مسئولو الخارجية بذلوا جهدًا ملحوظًا في متابعة هذا الحادث، رغم أنهم يعملون تحت ظروف بالغة الصعوبة.

 

يذكر أن مجموعة مسلحة، اقتحمت منزل الطبيب مجدي صبحي توفيق مساء الثلاثاء الماضي، وأطلقت الرصاص عليه وعلى زوجته الصيدلانية سحر طلعت رزق، ما أدى إلى مصرعهما، بينما اختطفت ابنتهما الكبرى كاترين، وقتلت وألقي بجثتها في إحدى المناطق الصحراوية.

 

وفي سياق آخر، واصل البابا زيارته إلى الإسكندرية أمس، حيث حضر حفل تخرج طلبة الكلية الإكليريكية بالإسكندرية، من دفعة 2008 وحتى دفعة 2014، وسلم شهادات التخرج للخريجين، والتقى بعدها بالمقر البابوي بالإسكندرية، بعدد من شباب المحافظة، ودار نقاش حول رؤيتهم للكنيسة في المستقبل، وحضر اللقاء القمص رويس مرقس وكيل عام البطريركية بالإسكندرية.

 

وألغى البابا عظته الأسبوعية الليلة، بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بسبب احتفالات رأس السنة “الكريسماس”، ووجه البابا التهنئة للأقباط ببداية العام الجديد، على قناة الكنيسة الرسمية “مارمرقس” قال فيها: “كل عام وأنتم بخير، مع العام الجديد هناك بداية جديدة كلها أمل وتفاؤل، ومعها نفكر في الماضي ونراجع أنفسنا وننظر للأمام، ونستبشر خيرًا ونضع آمال أمام ربنا، ليرضى عنا ونمشي حياة كلها نجاح”.

 

وتحيي كنيسة القديسين بالإسكندرية غدًا، الذكرى السنوية الرابعة لضحايا تفجيرات القديسين، بدير مارمينا العجائبي بكينج مريوط، حيث دفن ضحايا التفجيرات، التي خلفت 26 قتيلًا وقرابة 100 مصاب، عشية احتفالات رأس السنة الميلادية في يناير 2011، كما سيقام غدًا قداس للذكرى على مذبح الكنيسة.

 

بينما يترأس الأنبا يؤانس، أسقف الخدمات بالكنيسة، والأسقف المساعد لإيبارشية أسيوط، قداس ذكرى الأربعين لرحيل الأنبا ميخائيل مطران أسيوط وشيخ مطارنة الكنيسة الأرثوذكسية اليوم، بكاتدرائية رئيس الملائكة ميخائيل بأسيوط.

 

http://www.elwatannews.com/news/details/630102