بالفيديو.. مداخلة السيسي مع عمرو أديب (نص كامل)

أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسي، مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج «كل يوم» على قناة «وان

الرئيس عبد الفتاح السيسي  في حوار مع pbs - صورة أرشيفية

أية»، مساء الاثنين.

وقال السيسي: «هفكر نفسي وأفكركم يامصريين يوم 24 يوليو طلبت من الشعب تفويض لمواجهة الإرهاب والعنف المحتمل، والناس في الوقت ده قالوا هو في أية وأية اللي هيحصل، وفعلا الناس نزلت، وكنت أقول للمصريين وقتها إنكم هتشوفوا حجم تحديات كبير أوي مش في يوم أو شهر أو سنة ولكن في سنوات».

وتابع: «وهيبقى في التحدي كلفة كبيرة أوي، من أولادنا، ثم الكلفة المالية التي تكلفتها الدولة المصرية على 3 سنوات ونصف، وحجم التحدي اللي موجود حتى الآن أن مصر تواجه لوحدها، أنتم يا مصريين مش عارفين أنتم عملتوا أية صحيح والله أنا بتكلم».

وأردف: «الفاصل بين التناول الإعلامي العادي وتقديرات الدولة وأجهزتها مختلفة، وحجم التحدي كان كبير أن المصريين اختاروا اتجاه تاني خالص، عكس اللي كان مخطط له في المنطقة».

وتابع: «حجم التحدي الذي تواجهه مصر والمصريون كبير، لأننا اختارنا طريقا عكس ما كان يخطط له في منطقة الشرق الأوسط».

وأضاف «السيسي»، أن «القوات المسلحة تحاول مكافحة الإرهاب دون أن يحدث أي ضرر للمواطنين الأبرياء الذين يعيشون في سيناء ورفح»، مشيرًا إلى أن «مصر لديها 411 كتيبة في سيناء، يعني حوالي 25 ألف جندي، ويا ترى حجم التحديات التي تواجهنا هناك إيه، وإحنا واجهنا حجما ضخما جدًا من الموارد عشان المعركة دي ضد الإرهاب».

وتابع: «حريصون جدا جدا ما يكونش فيه خسائر للمدنيين اللى همّ أهلنا في سيناء، وكان ممكن جدا يكون فيه عنف شديد جدا في رد الفعل يترتب عليه ضحايا».

وأردف: «حجم التحدى كان كبيرا لأن الدنيا كلها كانت ماشية ف إتجاه وإحنا إختارنا إتجاه تانى خالص، والجو الآن يختلف عنما كان في حرب 67 فكانت الدولة وقتها وإعلامها وأجهزتها محتشدين في هدف واحد، وحتى قبل الرئيس الراحل عبدالناصر لمعاهدة روجرز، أما الآن فلا يوجد أي حشد إعلامي حقيقي لدعم الحرب ضد الإرهاب».

وتابع: «الناس بتشكك في كلامنا لما بنقول إن يجب أن نصطف جميعًا وراء الإدارة المصرية لمحاربة الإرهاب، والإدارة الأمريكية الجديدة قالوا إننا الدولة الوحيدة التي تحارب الإرهاب بجراءة وقوة، وإنهم سيساندونا، وهم قالوا كده عشان شايفين مصر بتعمل أية بالنيابة عن العالم في محاربة الإرهاب».

وأردف: «لولا جهود مصر في محاربة الإرهاب كانت المنطقة هتبقى مشتعلة بصورة أكبر بكتير، ولازم أوجه الشكر والتقدير للشعب المصري لأنه على الرغم من الإجراءات القاسية التي أثرت على الاقتصاد، من أجل الضغط على مصر، فالمصري خلى باله من بلده، ولم يستسلم لأي شائعات».

«البعض بيضر دون قصد وبقصد إحنا ليه مابنخدش معاهم موقف؟، لأن دى تجربة ولازم تكمل والمصريين قادرين على الفرز وأكتر شعب واعي في المنطقة والعالم كله بما يحدث الآن هو الشعب المصري».

وأضاف «السيسي»،: «المصري رغم كل اللي شافه لسه قادر يقول لمصر أنا جنبك، والرأي العام مدرك بصورة حقيقية ما يحدث في مصر».

وتابع: «طول ما المصريين واقفين على قلب رجل واحد فاللي بيحصل ده لا يسوي شيء، فأهم شيء وحدة المصريين».

وأكد أن «المصريين هيجيبوا حقهم من الإرهاب بالنجاح، فالمعركة ليست جيش وشرطة فقط ولكن معركتنا كلنا، وبكرة تشوفوا إيه اللي هيحصل في مصر».

وأردف: «في دول كانت واخدة ترتيباتها ليوم 11/11 الماضي لكن المصريين هم من أفشلوا مخططاتهم ده أنا معرفتش ١١/١١ اللي من الإعلام المصري».

وذكر أن «النظام المصري الحالي لم يأت لتأسيس منظومة مستمرة في الحكم، وده عمره ما هيحصل، وعلى الرغم من الإجراءات الصعبة التي مورست على مصر كان الناس بتقول إن 11 نوفمبر مصر هتقع».

وذكر أن «53 عملية إرهابية قبل 11/11 الهدف منها إسقاط مصر وليس الرئيس»، مضيفًا أنه «تم ضبط 1000 طن متفجرات خلال الثلاثة أشهر الأخيرة».

وأضاف السيسي، في مداخلة لبرنامج «كل يوم» على قناة «أون إي»، مساء الاثنين، أنه «تم ضبط أكثر من ألف طن متفجرات خلال ٣ شهور ومخازن ممتلئة بالمتفجرات وفي مخازن تحت الارض بسيناء».

وتابع: «الكل الدنيا عمل إجراءات لإثارة الناس في 11/ 11 عشان يضيعوا البلد أنا مش نظام أنا الناس اختاروني، والمصريين حافظوا على بلدهم».

وأردف: «مصر في حرب حقيقية ضد الإرهاب ولن نتراجع ولولا ما تفعله مصر لاشتعل الاٍرهاب اكتر في المنطقة»، مضيفًا: «في حراك مستمر للضغط على الرأي العام في مصر ليتحرك ضد وطنه والبعض يفعل ذلك دون قصد».

واستطرد: «حجم التحدي كان كبير ليه عشان إنتو اللي اخترتوا الطريق الصعب، وعارفين هيترتب عليه حجم كبير جدا من الخسائر، ده اللي شوفناه من 3 سنين ونصف واللي لسه بنشوفه».

المصدر