“بافاريا” جنة الصناعة الألمانية التي هاجمها “مختل”

يمكن وصف ولاية بافاريا، التي شهدت عاصمتها ميونخ حادثة أودت بحياة 10 أشخاص أمس، بـ”جنة الصناعة ” في أوروبا، فالولاية التي تبلغ مساحتها 70,5 كيلو متر فقط تضم مجموعة من أضخم شركات العالم.وقال قائد شرطة بافاريا، اليوم، إن منفذ ‫‏هجوم ميونيخ‬ غير مرتبط بـ”داعش”، مضيفا أن المهاجم كان بحوزته 300 طلقة نارية، كما أوضح أن حصيلة هجوم ميونيخ 10 قتلى و27 جريحًا.

ويبلغ إجمالي الناتج القومي للولاية، التي تقع بجنوب ألمانيا، 522 مليار يورو في ،2014 بمعدل نمو بنسبة 1,8% وتعد أهم محرك للاقتصاد الألماني.

تضم الولاية شركة “man” لصناعة المركبات والآلات، التي يرجع تأسيسها لعام 1758، وتمتلك شركة (فولكس فاجن) الغالبية العظمى من أسهمها بنسبة 75,03%، وتبلغ مبيعاتها السنوية 16,5 مليار يورو.

وتضم شركة أودي في مدينة إنجولشتادت التي باعت 1,803 مليون سيارة في 2015، بزيادة نسبتها 3,6% مقارنة بالعام السابق.

كما تحتضن المقر الرئيسي لشركة “بي إم دبليو” والتي بدأت عام 1929 تصنيع السيارات، وحققت في النصف الأول من العام الحالي نموا بلغ نسبته 5.8% لتبيع 986.5 ألف سيارة.

وتضم شركتي كجرونديك للكهربائيات وسيمنس للإلكترونيات التي حققت أرباح تشغيلية بقيمة 71.9 مليار يورو في 2015، ومجموعة التأمين أليانس التي تمتلك 700 فرع على مستوى العالم في 77 دولة وارتفعت أرباحها بحوالى 21% خلال الربع الأول من هذا العام، ليصل إلى أكثر من 2.2 مليار يورو.

وتشكل بافاريا، التي لا يتجاوز نسبة البطالة بها 3,6%، منطقة استقبال وعبور اللاجئين القادمين عبر أوروبا الشرقية والنمسا، ومن المقرر أن تستقبل 15,33% من إجمالي عدد اللاجئين الذين تعتزم ألمانيا استقبالهم.

وغالبًا ما يختار الأجانب الجدد الإقامة في “بافاريا”؛ حيث استقبلت 112.900 شخص، وتسعى الولاية للحصول على مساعدات إضافية قدرها 1,2 مليار يورو لاستقبال اللاجئين.

المصدر
http://gate.ahram.org.eg/News/1170311.aspx