اليوم.. قمة «مصرية – كويتية» فى «القصر الأميرى»

تشهد العاصمة الكويتية، اليوم، قمة «مصرية- كويتية»، بين الرئيس عبدالفتاح السيسى، والشيخ صباح الأحمد الصباح، أمير الكويت، حيث من المقرر أن يصل «السيسى» ظهر اليوم، ويعقد قمة فى قصر السيف الأميرى مع «الصباح»، تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين خاصة فى المجال الاقتصادى.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن زيارة الرئيس السيسى لدولة الكويت، تأتى تعبيراً عن المواقف الجيدة لدولة الكويت والمساندة للشعب المصرى والوقوف إلى جانب مصر فى أعقاب ثورة 30 يونيو، مشيراً إلى أن الزيارة تهدف إلى الارتقاء بالعلاقات المميزة بين الكويت والقاهرة والعمل على تطويرها إلى جانب تدعيم العمل العربى المشترك وتعزيز التماسك العربى والعمل على نبذ الانقسام وتدعيم وحدة الصف، وسيتم التطرق إلى سبل تدعيم الموقف العربى.

مصادر: الكويتيون يعتزمون ضخ استثمارات جديدة فى مصر.. والرئيس سيدعو رجال الأعمال لحضور المؤتمر الاقتصادى

وأضاف أن مباحثات الرئيس السيسى مع أمير الكويت ستتناول تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين فى جميع المجالات السياسية والاقتصادية وكافة الموضوعات الأخرى، بالإضافة إلى الملفات الإقليمية والدولية، نافياً ما تردد مؤخراً عن عقد الرئيس السيسى لقاءات مع أى مسئول قطرى خلال زيارته للكويت، مؤكداً أن العلاقة بين مصر والكويت نموذج للعلاقات العربية العربية القوية والمتميزة القائمة على الأخوة والصداقة.

وقالت مصادر دبلوماسية، إن الرئيس سيلتقى بولى العهد الكويتى، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء الكويتى، الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، ووزير الخارجية، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، ورئيس مجلس الأمة الكويتى، مرزوق على الغانم، وعدد من المستثمرين بغرفة تجارة وصناعة الكويت.

وأضافت المصادر أن الكويت لديها فائض مالى يعد الأكبر فى دول المنطقة بقيمة 400 مليار دولار، وهناك 900 شركة كويتية تستثمر فى مصر، وتعتبر الكويت الدولة العربية رقم 3 بالنسبة للاستثمارات فى مصر، موضحة أن حجم التبادل التجارى بين البلدين وصل إلى 405 ملايين دولار بخلاف المشتقات البترولية، وأشارت المصادر إلى أن الكويتيين يعتزمون ضخ استثمارات جديدة فى مصر، وسيقوم الرئيس بدعوة المستثمرين فى الكويت لحضور المؤتمر الاقتصادى المزمع عقده فى شرم الشيخ مارس المقبل. وكان وفد مصرى يضم رجال أعمال وإعلاميين، وصل مساء أمس الأول، إلى «الكويت»، على رأسهم المهندس محمد الأمين، رئيس مجلس إدارة جريدة «الوطن» وقنوات «سى بى سى»، والإعلاميون خيرى رمضان، ووائل الإبراشى ويوسف الحسينى وأحمد موسى، واستقبلهم فيصل المتلقم، وكيل وزارة الإعلام الكويتى، وفتح لهم صالة كبار الزوار.

وقال «المتلقم»، إن مصر والكويت دولتان تربطهما علاقات قوية، والكويت لديها استعداد لمساندة مصر فى جميع المجالات، فيما قال المهندس محمد الأمين، إن الشعبين المصرى والكويتى وقفا بجانب بعضهما البعض خلال الغزو العراقى للكويت، كما أن الكويت وقفت بجانب مصر بعد 30 يونيو.

وكانت الرحلة من مصر إلى الكويت، شهدت صلحاً بين «موسى» و«الحسينى»، بعد الخلافات بينهما، حيث حرص الأول على مصافحة الأخير، قبل صعودهما للطائرة.

من جانبه، استعدت الجالية المصرية فى الكويت لاستقبال «السيسى» لدى وصوله اليوم، فيما قام عدد من الإعلاميين الكويتيين من ضمنهم الإعلامية عائشة آل يحيى، بارتداء علم مصر.

وتوقع جمال فيصل، رئيس المكتب التجارى بالسفارة المصرية فى الكويت أن تساهم زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى الكويت فى دعم الجهود المبذولة لتطور العلاقات الثنائية اقتصادياً واستثمارياً، مضيفاً أن الاستثمارات الكويتية فى بلاده بلغت 2.8 مليار دولار أمريكى.

وقال «فيصل» فى لقاء مع وكالة الأنباء الكويتية «كونا» إن الزيارة الأخيرة لوزير التجارة والصناعة المصرى إلى الكويت خلال شهر نوفمبر الماضى حظيت بالعديد من الأنشطة، وأسفرت عن توقيع اتفاق للتعاون التجارى والاقتصادى بين البلدين ومذكرة خاصة بالمعارض وتنشيطها.

وأضاف: «تم الاتفاق على إنشاء مجلس اقتصادى باسم مجلس التعاون المصرى الكويتى يجرى حالياً تشكيل لجانه لدى الجانبين ومن المنتظر تفعيله وتدشينه خلال زيارة وزير التجارة المصرى إلى الكويت والمقررة الشهر الحالى».

وأوضح أن هذا المجلس سيكون معنياً بدفع العلاقات المصرية الكويتية وتطويرها فى الجانب الاقتصادى وحل المشكلات التى يمكن أن تطرأ بين الطرفين وبحث فرص الاستثمار مبدياً تفاؤله بالقادم من الأيام بهذا الشأن.

وشدد «فيصل» على أن قانون الاستثمار الموحد الجديد، سيكون فيه العلاج لكل المشكلات التى يمكن أن تواجه المستثمر داخل مصر، مشيراً إلى وجود حزمة أخرى من التشريعات ستعمل على جذب المستثمر للسوق المصرية.

وقال «إن هذه الإجراءات التى تقوم بها الحكومة المصرية تشكل مقدمة جيدة للاستعدادات الخاصة بإقامة المؤتمر الاقتصادى العالمى، الذى سيحدد رؤية مصر الاقتصادية خلال الفترة المقبلة ونسعى إلى أن تكون الكويت شريكاً أساسياً فيها وبمساهمة تعكس طموحات البلدين فى تطوير العلاقات بينهما».

فى سياق متصل، اهتمت الصحف الكويتية، بزيارة «السيسى» المرتقبة اليوم، وقالت صحيفة الأنباء الكويتية، إن مجلس الوزراء الكويتى، طلب من وزارة الخارجية وصندوق التنمية ووزارة التجارة ووزارة المالية، إعداد خطط المشاركة فى المؤتمر الاقتصادى فى القاهرة، ودعمه بما يعود على الكويت بالمنفعة الاقتصادية، حيث ستضع لجنة من هذه الجهات الآلية والصيغة المناسبة لعرضهما على مجلس الوزراء نهاية الشهر الحالى، تمهيداً لتنفيذ خطط المشاركة مطلع فبراير المقبل.

وأكدت الصحيفة أن المساهمات التى ستقدم لن تكون نقدية، بل على شكل استثمارات ومشاريع عبر صندوق التنمية وهيئة الاستثمار، مشيرة إلى أن مشاريع صندوق التنمية خططها جاهزة بما يعنى أنه لن تكون هناك أعباء إضافية على الموازنة، موضحة أن مجلس الوزراء طلب من تلك الجهات التركيز على المشاريع الاستثمارية طويلة الأمد وذات العائد الملموس.