الكنيسة تحسم ملف أزمة دير وادى الريان وتنتصر للقانون وتكشف: الدير غير معترف به كنسيا.. ونخلى مسئوليتنا وللدولة الحق القانونى.. وتطالب بعدم التجاوب مع المغالطات.. وتعلن تبرؤها ممن ينتحلون صفة راهب الأربعاء، 11 مارس 2015

حسمت الكنيسة أزمة دير الأنبا مكاريوس بوادى الريان، وانتصرت لسيادة القانون، مؤكدة أنها لا تعرف كنسيا به وأن الأرض المنشأ عليها ليست مملوكة قانونيا لمن أعلنوا إنشاءه، وأعلنت أنها تخلى مسئوليتها، وأن للدولة الحق القانونى فى التصرف مع هذا الموضوع مع مراعاة الحفاظ على الطبيعة الأثرية والمقدسات، والمغائر والحياة البرية فى هذه المنطقة. بيان “الأرثوذوكسية”: الدير غير معترف به كنسيا وقالت الكنيسة: إن أرض دير الأنبا مكاريوس بوادى الريان ليست مملوكة قانونيا لمن أعلنوا إنشاء دير بها، مضيفًا أن هذا المكان حتى الآن ليس ديرا كنسيا معترفا به من قبل الكنيسة. وأضافت الكنيسة فى بيان رسمى، منذ قليل، أن البابا تواضروس الثانى اجتمع مع اللجنة البابوية المسئولة عن مشكلة دير الأنبا مكاريوس بوادى الريان الأنبا إبرام والأنبا ارميا وبحضور نيافة الأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة، وسكرتير المجمع المقدس وأبونا أنجيلوس إسحق سكرتير قداسة البابا، والقس بولس حليم المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، فيما تغيب عن الحضور الأنبا مكاريوس لدواعى السفر بالخارج. وقال البيان: “وادى الريان منطقة محمية طبيعية، سكنها قديمًا عدد من النساك والمتوحدين، وحديثًا حاول البعض إحياء الحياة الرهبانية فيها على أرض لم يتملكوها قانونيًا ولم يصدر بها اعتراف كنسى حتى الآن، وعندما قررت الدولة إنشاء طريق ضمن خطة مشروعات التنمية القومية فى مصر، اعترض بعض الساكنين هناك وبصورة غير لائقة أمام المهندسين ومعداتهم ولم يكن هذا موقف الكنيسة الرسمى”. وأضافت الكنيسة أنه نظرا لأهمية الموضوع شكلت الكنيسة القبطية لجنة من ثلاثة أساقفة للمتابعة منذ ستة أشهر، كما استبعدت الراهب المسئول وتبرأت من اثنين من الساكنين والذين انتحلوا صفة “راهب”، كما بذلت اللجنة محاولات عديدة لإثنائهم عن هذا العناد ولكن دون جدوى، وأنها لذلك تعلن الكنيسة أن هذا المكان ليس ديرًا كنسيًا معترفًا به حتى الآن. وأضافت الكنيسة أنها تخلى مسئوليتها وتعلن أن للدولة الحق القانونى فى التصرف مع هذا الموضوع مع مراعاة الحفاظ على الطبيعة الأثرية والمقدسات والمغائر والحياة البرية فى هذه المنطقة. إدانة التجاوزات وعدم التجاوب مع المغالطات وقال البيان: تدين الكنيسة بشدة كل هذه التجاوزات وترجو من شعبها عدم التجاوب مع المغالطات التى يتداولها البعض بصورة خاطئة وبمعلومات غير صحيحة والتعاطف مع هؤلاء الأشخاص دون التأكد من الكنيسة الرسمية لمعرفة الحقائق الدقيقة والأمنية أمام الله. وأضافت الكنيسة، أنها تستنكر هذه التصرفات التى صدرت بغير حق ولا تمثل نهجًا رهبانيا والذى يقوم أساسًا على الطاعة والفقر الاختيارى، وأعلنت الكنيسة أنها تتبرأ من 6 أشخاص هم: ماهر عزيز حنا “المدعو بولس الريانى”، وعبده إسحق جوهر “المدعو دانيال الريانى”، ورامى إبراهيم خير “المدعو تيموثاوس الريانى”، ووائل فتحى نجيب “المدعو أثناسيوس الريانى”، وجرجس راضى موسى “المدعو مارتيروس الريانى”، وياسر صلاح عطية “المدعو غريغوريوس الريانى”.

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/3/11/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D8%B3%D9%85-%D9%85%D9%84%D9%81-%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%AA%D9%86%D8%AA%D8%B5%D8%B1-%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D9%88%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81–/2101787#.VQF9y9Kqqko<br>