الكنائس تنعى النائب العام.. البابا تواضروس يؤكد: نقف مع كافة القوى الوطنية فى مواجهة الأخطار التى تهدد مصر.. “التيار العلمانى” يطالب بـ”محاكمات عسكرية” لجماعات الإرهاب.. وطوارئ بمحيط “الكاتدرائية”

نعت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية وعلى رأسها قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية، الشهيد المستشار هشام بركات النائب العام. وقال بيان صدر عن الكنيسة منذ قليل، إن النائب العام هو محامى الشعب الذى ينوب عنه فى إرساء قواعد العدالة ودولة المواطنة مؤكدة أنها تقف بكل قوة مع كافة القوى الوطنية دفاعًا عن هيبة وسلامة الدولة المصرية فى لحظة حرجة تتزايد فيها المخاطر الإقليمية وتتطلب من كل قوى السلام فى المنطقة والعالم وقفة حازمة فى مواجهة قوى التطرف والإرهاب التى تشيع العنف والدمار فى كافة أرجاء المنطقة والعالم. ودعت الكنيسة فى بيانها أن يحفظ الله مصر من كل شر، مؤكدة أنها ترفع الصلوات دائمًا لأجل الوطن وتتقدم بالتعازى لأسرة النائب العام ولكل محبيه. كما نعى الدكتور القس أندريه زكى، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، استشهاد المستشار هشام بركات النائب العام، وأكد فى بيان له على أن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تثنى الدولة عن استكمال مسيرتها نحو التقدم للأمام، ولن تنال من صلابة كافة أبناء الوطن وتصديهم بكل قوة لكل من يحاول العبث بمقدراته. وقدم الدكتور أندريه فى ختام البيان العزاء للشعب المصرى عامة، ولأسرة المستشار هشام بركات وأسرة القضاء المصرى خاصة، راجيًا أن يتغمد الله الراحل الكريم برحمته جزاء ما قدمه للوطن، ومتمنيًا الشفاء العاجل لجميع المصابين نتيجة هذا العمل الإرهابى، متمنيًا لمصر وشعبها كل التقدم والازدهار. من جانبه، أدان كمال زاخر، مؤسس التيار المسيحى العلمانى، حادث الاغتيال مؤكدًا أنه حادث الاغتيال الرابع للشخصيات العامة فى تاريخ جماعة الإخوان المسلمين بعد حوادث اغتيال الخازندار وأحمد ماهر والنقراشى، مما يؤكد أن منهج العنف من أساسات العمل داخل تلك الجماعة الإرهابية. وطالب زاخر بضرورة تحويل قضايا الإرهاب إلى المحاكمات العسكرية قائلا: لا يمكن الانتظار والمماطلة أمام القضاء المدنى فنحن فى حالة حرب ولا بديل عن المحاكمة العسكرية الناجزة لكل من يكرر هذه الأحداث الإجرامية. فى سياق متصل، شهد محيط الكاتدرائية تكثيفًا أمنيًا شديدًا، حيث تم تأمين المقر الباباوى بسيارتى شرطة إضافيتين عقب وقوع حادث الاغتيال، ومنعت الشرطة السيارات من الوقوف أمام الكاتدرائية وشكلت لجانًا مرورية فى المناطق المحيطة بها تجنبًا لوقوع المزيد من الأحداث. كان المستشار هشام بركات النائب العام، قد لقى مصرعه بعد استهداف موكبه وسيارته بسيارة مفخخة صباح اليوم، انتقل بعدها على الفور إلى مستشفى النزهة الدولى حيث لاقى حتفه متأثرًا بإصابته بالإضافة إلى وفاة مساعديه.

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/6/29/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%A7%D8%A6%D8%B3-%D8%AA%D9%86%D8%B9%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%A6%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B1%D9%88%D8%B3-%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF–%D9%86%D9%82%D9%81-%D9%85%D8%B9-%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7/2245696#.VZJhGvlViko