القديس ديديموس الضرير

وُلد القديس ديديموس حوالي عام 313 م.، وفقد بصره في الرابعة عشر من عمره. فلم يتعلم القراءة في مدرسة، وإنما بسبب ولَعِه بالتعلم اخترع الحروف البارزة بالنحت ليقرأها بإصبعه بهذا سبق برايل بخمسة عشر قرنًا في استخدام الحروف البارزة للعميانwww-St-Takla-org--Saint-Didymus-the-Blind-02

حفظ الكتاب المقدس والتعاليم الكنسية عن ظهر قلب، كما نبغ في النحو والبيان والفلسفة والمنطق والرياضة والموسيقى. شهد عنه القديس جيروم تعلم الهندسة أيضًا التي تحتاج إلى النظر أكثر من غيرها فكان أعجوبة كل ناظر إليه، وذاع اسمه في كل مكان “

 بعد نياحة مقاريوس مدير مدرسة الإسكندرية لم يتردد القديس أثناسيوس في تسليمه مسئولية التعليم بإقامته مديرا للمدرسة (346-398 م )

و لقد تتلمذ على يدية و على كتاباتة كثيرون منهم القديسين ” غريغوريوس النزينزى ، و جيروم ، و روفينوس ، وبالاديوس  ” و أشار الية القديس جيروم  كمعلم له و مدح تعليمة و لأثره على الفكر اللاهوتى فى الغرب و الشرق  كما دعاه  ” روفينوس ” النبى و الرجل الرسولى

قال سقراط المؤرخ : كان ديديموس عند الناس حصنًا منيعًا وسندًا قويًا للديانة المسيحية حتى قبل أن يتولى رئاسة المدرسة اللاهوتية ، ويُحسب خصمًا عنيدًا كسر شوكة اتباع آريوس وأذلهم في مناظرته معهم