الطيب السماني الشيخ

الطيب السماني الشيخ،  كان ضابطا في القوات المسلحة السودانية واٌصيب برصاصة خلال تأديته لواجبه أحدثت شقا بالنخاع الشوكي، فسببت شللا نصفيا له.

لكن الإصابة لم تنل من عزيمته، فقرر دراسة القانون وسافر لتلقي العلاج في روسيا مجريا عمليتين جراحيتين لم تنجح أي منهما لكن قاوم وعمل وواصل في دراسة القانون حتى تعلم اللغة الروسية، وحصل على درجتي الماجستير والدكتوراه ثم انتقل للمملكة العربية السعودية حيث وجد فرصة عمل في المركز العالمي الإسلامي للإعاقة.

ثم أعاده الشوق إلى بلاده محاولا العطاء لما اكتسبه من خبرات إذ ساعد في إدخال رياضة المعاقين إلى البلد الأسمر، كما أسس الجمعية السودانية لرعاية وتأهيل المعاقين.

وكانت له كثير من الإسهامات لصالح ذوي الإعاقة حتى عمل مستشارا لوزارة العدل، لكنه وبعد أن شعر- كما يقول- بـ”حرمانه من حقه في الترقي الوظيفي بسبب إعاقته” استقال من منصبه.