السيسي يعزي أمير الكويت في ضحايا الحادث الارهابي: «نرفض الطائفية والعنف»

أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسي، الجمعة، اتصالاً هاتفياً بسمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت حيث قدم الرئيس خالص التعازي في ضحايا استهداف أحد مساجد الشيعة بدولة الكويت.

وصرح السفيرعلاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس أكد خلال الاتصال على رفض مصر ونبذها لكافة أشكال الطائفية والمذهبية التي تستخدم كذريعة لزعزعة الأمن والاستقرار في عدد من دول المنطقة العربية، ونوّه السيسي إلى أن مثل هذه الأحداث التي تستهدف دور العبادة وتتنافى مع حرمة الشهر الفضيل إنما تؤكد بما لايدع مجالاً للشك أنها بعيدة تمام البعد عن الدين الإسلامي الحنيف وتعاليمه السمحة التي تحض على السلام والرحمة، والتسامح وقبول الآخر.

كما قدم الرئيس السيسي التعازي للشعب الكويتي، وخاصة أسر الضحايا، داعياً الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يلهم أسرهم وذويهم الصبر والسلوان، ومتمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن الرئيس السيسي ، أكد خلال الاتصال على وقوف مصر القوي إلى جانب دولة الكويت الشقيقة ومساندتها لجهودها المبذولة لمكافحة التطرف والعنف والإرهاب، منوهاً إلى أن مثل هذه الأعمال الخبيثة لن تزيد الشعب الكويتي الشقيق إلا مزيداً من الإصرار على مكافحة آفة الإرهاب اللعينة، وتحقيق الأمن والإستقرار للشعب الكويتي بجميع أطيافه، متمنياً لدولة الكويت الشقيقة أن تنعم بالأمن والسلام والإزدهار.

من جانبه، أعرب سمو أمير دولة الكويت عن شكره وتقديره لموقف مصر، قيادة وشعباً، مؤكداً أن مصر والكويت ستظلان يداً واحدة في مواجهة العنف والإرهاب، وفي التعاون من أجل دحرهما، واِستعادة الأمن والاستقرار للشعبين الشقيقين.

:المصدر
http://www.almasryalyoum.com/news/details/762406