السيسي في حواره لإذاعة القرآن الكريم: يجب التصدي لدعوات التطرف الأحد 22-03-2015

أدلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، بحوار لإذاعة القرآن الكريم التي تحي ذكرى إنشائها في الخامس والعشرين من مارس.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس استهل اللقاء بالإشارة إلى تاريخ وعراقة إذاعة القرآن الكريم المصرية باِعتبارها أقدم إذاعة للقرآن الكريم، وأقدم إذاعة دينية على الإطلاق في منطقة الشرق الأوسط، حيث يعود تاريخ إنشائها إلى مارس 1964.

وأشاد الرئيس بالدور الذي تقوم به إذاعة القرآن الكريم منذ أكثر من نصف قرن لبث آيات الذكر الحكيم بمختلف القراءات القرآنية ولمشاهير وشيوخ القراء المصريين، مستعرضاً السبب الذي أدى إلى إنشاء إذاعة القرآن الكريم بهدف التصدي لنسخة محرفة من القرآن الكريم تم نشرها آنذاك.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن الرئيس شدد على أهمية التصدي لدعوات الغلو والتطرف وكافة الدعاوى المغلوطة، والأفكار الهدامة التي يحاول الإرهابيون والمتطرفون فكريًا إلصاقها بالدين الإسلامي خلافاً لكافة مبادئ الدين الإسلامي.

وأكد الرئيس، أن العالم الإسلامي يحتاج إلى وقفة مع النفس وثورة من أجل الدين وليس على الدين لتصحيح المفاهيم المغلوطة وإظهار وتطبيق القيم السمحة والتعاليم الغراء للدين الحنيف.

وفي سياق متصل، أوضح الرئيس أن هناك مسئولية تقع على عاتق المسلمين إزاء الدين، ويتعين أن يتحملوها بصدق وأن يؤدوا الأمانة إزاء هذا الدين العظيم، عبر التصدي بكافة الوسائل الممكنة للمحاولات الآثمة التي تستهدف تشويهه، واستغلاله لخدمة أهداف مغايرة لصحيح الدين.

وذكر السفير علاء يوسف، أن الرئيس دعا إذاعة القرآن الكريم إلى إعادة بث ما تزخر به مكتبتها من كنوز إذاعية تراثية، والاستعانة ببرامجها المتخصصة لصالح نشر قيم الإسلام السمحة والتعريف بصحيح الدين، بما يساهم في إيضاح وتصويب المفاهيم، ولاسيما لدى الشباب الذي نعول عليه وعلى دوره الوطني المحوري في دفع عملية التنمية الشاملة في مصر.

 

:المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/691538