السيسي: فوضى انتشار الأسلحة تهدّد الدول الأفريقية

سلم وزير الدفاع المالي، تيمان هوبرت كوليبالي، رسالة من رئيس جمهورية مالي، إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال لقائهما الثلاثاء، بقصر الاتحادية، بحضور الفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وسفير جمهورية مالي بالقاهرة.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس السيسي أكد أن الفراغ الذي شهدته ليبيا وفوضى انتشار الأسلحة والجماعات الإرهابية، يعد سببا مباشرا لتهديد عدد من الدول الأفريقية، لاسيما المجاورة، مشيرا إلى أن مواجهة الإرهاب لا تقتصر على الجانب العسكري والأمني، ولكن تتطلب تصويب الخطاب الديني، وتفسير صحيح الدين ونقله إلى المواطنين، لافتا إلى أن الفهم والتفسير الخاطئ للدين يمنح أبعادا إضافية، ويساعد على نمو الفكر المتطرف وانتشاره.

وأضاف «يوسف»، في بيان، الثلاثاء، أن الوزير المالي نقل تحيات وتقدير الرئيس المالي للرئيس، وخالص تعازيه لمصر، قيادة وشعبا، في ضحايا الحادث الإرهابي الغاشم في ليبيا، مشيرا إلى أن رسالة رئيس مالي تضمنت الإعراب عن تطلع بلاده لدعم وتعزيز العلاقات الثنائية مع القاهرة في مختلف المجالات، والتأكيد على الدعم الكامل لمصر في حربها ضد الإرهاب، وتأييد رد الفعل على الجريمة النكراء التي استهدفت المواطنين المصريين في ليبيا، لأنه كان ضرورياً للدفاع عن أمن مصر القومي.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن الوزير المالي أكد أن بلاده تثمن الجهود والمساعدات المصرية المقدمة لها على كافة الأصعدة، وتتطلع لتعزيز علاقات التعاون العسكري والأمني، لا سيما فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، مقدرا الجهود المصرية المبذولة في هذا الصدد.

من جانبه، طلب السيسي نقل تحياته وتمنياته بالتوفيق للرئيس المالي، مؤكدا حرص مصر على التضامن مع الأشقاء الأفارقة أكثر من أي وقت مضى، ومنوها إلى التاريخ الطويل من العلاقات الوطيدة بين البلدين، ما يفرض تقديم الدعم إلى مالي حتى تنجح في إرساء الأمن وتحقيق الاستقرار، مؤكدا أن مصر تؤيد جهود مالي لتحقيق السلام والاستقرار، لاسيما أن تقدم واستقرار الدول الأفريقية يصب بشكل مباشر في صالح القاهرة.

وتطرق اللقاء إلى عملية المصالحة في مالي، برعاية الجزائر، وأعرب الرئيس عن تمنياته للجزائر بالتوفيق والنجاح في التوصل إلى اتفاق سلام يحقق التهدئة والاستقرار في مالي

 

المصدر

http://www.almasryalyoum.com/news/details/663999