السيسى يزور برلين يونيو المقبل.. ووزير الخارجية فى مؤتمر صحفى مشترك مع نظيره الألمانى: مخاوف من تأثير الاتفاق النووى الإيرانى على أمن الخليج.. وفرانك شتاينماير: الرئيس وعد بحل مشكلات المجتمع المدنى

الرئيس عبد الفتاح السيسى استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم الاثنين، وزير خارجية ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير، الذى يزور مصر، بحضور سامح شكرى وزير الخارجية المصرى، حيث تم التباحث فى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. زيارة وزير خارجية ألمانيا وتأتى زيارة وزير خارجية ألمانيا، فى إطار التحضير لزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى برلين، فى الأسبوع الأول من يونيو المقبل، تلبية للدعوة التى وجهتها له المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. وفى مؤتمر صحفى مشترك، مع وزير خارجية ألمانيا، بقصر الاتحادية، قال سامح شكرى، وزير الخارجية، إن زيارة نظيره الألمانى لمصر مهمة لتنشيط العلاقات الثنائية والتى تتميز دائما بالقوة والفائدة المشتركة. وأضاف “شكرى”، أن المباحثات المصرية- الألمانية مع الرئيس السيسى، اليوم، استعرضت أوجه العلاقات السياسية والاقتصادية والرغبة المشتركة فى تدعيمها بالاستفادة من القدرات الألمانية وإسهاماتها لتنمية المجتمع المصرى فى إطار من الاحترام المتبادل. المباحثات المشتركة وأشار إلى أن المباحثات تناولت الأوضاع الإقليمية والتحديات التى تواجه البلدين وأوروبا وخاصة الإرهاب فى ليبيا وسوريا والعراق واليمن، كما تم مناقشة الإتفاق النووى الإيرانى وما يسفر عنه من أوضاع تؤثر على أمن الخليج الذى توليه مصر أهمية كبيرة، مضيفا: “أمن الخليج العربى جزء لا يتجزأ من أمن مصر”. وأوضح شكرى، أن المباحثات تناولت الإعداد لزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى يونيو المقبل إلى ألمانيا والتى تضع العلاقات بين البلدين على المسار الصحيح نحو مزيد من الاستفادة المتبادلة بين البلدين، لافتا إلى أن الاتصالات بين الجانبين تتسم دائما بالإيجابية. وتأتى تصريحات سامح شكرى، تأكيداً لما نشره “اليوم السابع” أمس على موقعه الإلكترونى وفى نسخته المطبوعة اليوم، حول زيارة السيسى لبرلين فى الأسبوع الأول من يونيو المقبل. سامح شكرى وزير الخارجية المصرى وقال وزير الخارجية المصرى، أن اللقاءات بين الجانبين المصرى والألمانى وزيارتى لألمانيا وزيارة شتاينماير الحالية إلى مصر والزيارة المرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسى لألمانيا الشهر المقبل ولقاءات الرئيس السيسى مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فى نيويورك ودافوس تؤكد الاهتمام بالعمل المشترك والتعاون وتعزيزه فى مجالات عديدة اقتصادية وسياسية ودولية، ونتطلع إلى مزيد من التعاون للاستفادة من هذه العلاقات لما فيه مصلحة البلدين والمرحلة التى تمر بها مصر، حيث تعمل الحكومة لإحداث انطلاقة سياسية واقتصادية واجتماعية للمجتمع المصرى بالاستفادة من العلاقة المميزة بين مصر وألمانيا. وأكد سامح شكرى أن مصر تنظر أيضا إلى ما يمكن أن تسهم به ألمانيا لتدعيم العلاقات والتعاون والشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبى. وزير الخارجية الألمانى فرانك فالتر شتاينماير من جانبه، أكد وزير الخارجية الألمانى فرانك فالتر شتاينماير، اهتمام بلاده الكبير بزيارته الحالية لمصر، وذلك بهدف تكوين صورة عما يجرى فى أكبر دولة فى المنطقة بالتزامن مع الأوقات العصيبة التى يمر بها الشرق الأوسط، مهرباً عن اعتقاده بأنه لا يوجد أى بديل عن خيار الحوار السياسى لحل الأزمات التى تمر بها المنطقة. وقال شتاينماير، إن مصر تعتبر شريكا أساسيا لضمان الاستقرار فى المنطقة وتلعب دورا محوريا فى ذلك الاستقرار، مشيرا إلى أن التطورات التى شهدتها مصر يعنى الكثير بالنسبة للمنطقة بأكملها، موضحاً أن المباحثات تناولت التعاون الثنائى، بالإضافة إلى الاهتمام المشترك فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أن هذه القضية احتلت صدارة المباحثات. وفى هذا الإطار، أعرب شتاينماير عن اهتمام بلاده بدعم مصر، مشيرا إلى أن ألمانيا مقتنعة بأن التطرف يجب مواجهته بشكل حاسم. وقال الوزير الألمانى، إن بلاده على اقتناع تام بأهمية مساعدة الاقتصاد المصرى، مشيرا إلى أن توقعات المصريين فى التشغيل والنمو وزيادة فرص الحياة مرتفعة فى الوقت الذى تمثل فيه شريحة الشباب أغلبية الشعب المصرى، مؤكدا أن الرئيس السيسى يضع هذا الهدف نصب عينيه. مؤتمر دعم الاقتصاد المصرى وأشار شتاينماير إلى أن مؤتمر دعم الاقتصاد المصرى الذى انعقد بشرم الشيخ، كشف عن الاهتمام الدولى والألمانى الكبير بالقطاع الاقتصادى لمصر، منوهاً عن رغبة الحكومة الألمانية فى استغلال هذا الاهتمام خلال زيارة الرئيس المقبلة لألمانيا. وأشار إلى أن المباحثات مع الرئيس السيسى تناولت أيضا الاهتمام بالحوار المجتمعى وعمل المؤسسات الألمانية فى مصر، موضحا أن الرئيس وعد بحل المشاكل العالقة فيما يتعلق بعمل المؤسسات الألمانية فى مصر خلال الأسابيع المقبلة. وأعرب عن أمل بلاده فى استيضاح الأساس القانونى الذى تعمل على أساسه المؤسسات الألمانية فى مصر بعد 4 شهور من اللقاءات بين الجانبين. وأكد شتاينماير أن بلاده تشارك مصر مخاوفها مما يجرى من تهديد لاستقرار المنطقة بامتدادها من المغرب وحتى الشرق فى اليمن، وأن الصراعات باتت منتشرة فى الكثير من الدول، مشيراً إلى توافق بلاده التام مع مصر فى ضرورة تقييم هذه المخاطر وإيجاد حل سياسى للأزمات التى تضرب العديد من الدول، وخاصة فيما يتعلق باليمن وليبيا. وفى هذا الصدد، أكد أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة فى ليبيا يسعى حاليا لإيجاد طريقة لوضع حل سياسى يمهد الطريق للحكومة الشرعية لفرض سيطرتها على البلاد، موضحا أن الصراع بين معسكرين فى ليبيا أعطى فرصة لانتشار التطرف، مؤكدا ضرورة تكوين حكومة وحدة وطنية. وحول أوجه التعاون بين مصر وألمانيا، قال “شتاينماير”، أن مصر مهتمة بحل ملف الهجرة غير الشرعية وتجارة البشر، مشيرا إلى أنه تم إبرام اتفاقيات بين الجانبين فى هذا الشأن، مضيفا أن ألمانيا تلجأ حاليا لبرنامج التوطين حتى يتم توطين المهاجرين غير الشرعيين. وقال إن ألمانيا تستطيع استيعاب عدد كبير من اللاجئين المقيمين فى مصر، وسوف نستقبل ٦٠٠ لاجئ هنا فى ألمانيا، مشيرا إلى أن هذه لخطوة تأتى كمثال بسيط على سبل تعزيز التعاون بين البلدين. وردا على سؤال حول سبل تعزيز التعاون العسكرى بين البلدين، قال شتاينماير إن هناك بالفعل تعاونا فى المجال البحرى، مشيرا إلى أنه تم التطرق إلى هذا الأمر خلال لقائه بالرئيس، كما تم التطرق إلى ضرورة دعم مصر فيما يتعلق بمراقبة الحدود وحمايتها، قائلاً: “لدينا تعاون فى المجال البحرى وتحدثنا عن التعاون مع مصر فى مراقبة الحدود وحمايتها.. سأنقل لبرلين ما إذا كان من الممكن أن تقدم ألمانيا الدعم الفنى لمصر لحماية ومراقبة الحدود، ونرى ما يمكن أن نفعله”. وحول زيارة الرئيس المقبلة لألمانيا، قال الوزير الألمانى، إنه من المتوقع أن تشهد زيارة السيسى لبرلين دعماً من الجانب الألمانى فيما يتعلق بتشغيل الشباب، وخاصة فيما يتعلق بالتعليم الفنى، كما تم الاتفاق على تعزيز سبل التعاون خلال الزيارة فيما يتعلق بتحسين مناخ الاستثمار ومكافحة الفساد. وأعرب وزير خارجية ألمانيا عن تطلعه خلال الفترة المقبلة إلى التعرف على رؤى الرئيس وتصور القيادة المصرية لتطور الدولة والمجتمع المصرى خلال السنوات المقبلة.

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/5/4/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89-%D9%8A%D8%B2%D9%88%D8%B1-%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%8A%D9%86-%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A8%D9%84-%D9%88%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%89-%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D8%B5%D8%AD%D9%81%D9%89-/2167578#.VUd-kflViko