السيسى خلال لقائه أعضاء المجلس التخصصى للتعليم والبحث العلمى: مصرون على إنجاح المؤتمر الاقتصادى والتصدى بحزم لأى محاولة لعرقلته..نتطلع إلى برلمان فاعل.. ومكافحة الإرهاب ستستغرق وقتا طويلا.. و آلية للتوصل إلى النابغين

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس بأعضاء المجلس التخصصى للتعليم والبحث العلمي. وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باِسم الرئاسة، بأن الرئيس استعرض خلال اللقاء مع أعضاء المجلس عدداً من الموضوعات،

 فى مقدمتها تنظيم مؤتمر «دعم وتنمية الاقتصاد المصري» الذى سيعقد خلال شهر مارس الحالي، حيث أكد الرئيس إصرار الدولة المصرية على إنجاح المؤتمر والتصدى بكل حزم لأى محاولات لعرقلته، كما ستعمل على خروج المؤتمر فى أحسن شكلٍ وتحقيق أفضل النتائج، وستمضى قدماً فى تنفيذ المشروعات التى سيتم الاتفاق عليها، أخذا فى الاعتبار إصلاح المنظومة التشريعية المتعلقة بالاستثمار، وفى مقدمتها قانون الاستثمار الموحد الذى سيصدر قريباً، بالإضافة إلى تسوية المنازعات الاستثمارية ودياً، لما سيكون لذلك من نتائج إيجابية ستنعكس فى توفير فرص العمل وتشغيل الشباب، ونمو الاقتصاد المصرى بوجه عام.

وعلى صعيد مكافحة الأعمال الإرهابية، أكد الرئيس السيسى مجدداً أن الأمر سيستغرق وقتاً طويلاً حيث إن المواجهة لن تقتصر على الجانب الأمنى والعسكرى فقط، ولكن ستمتد لتشمل تصحيح المفاهيم من خلال المناهج الدراسية وتصويب الخطاب الدينى وتنقيته من أى أفكار مغلوطة قد علقت به، والعمل على نشر قيم الإسلام السمحة التى تتسم بالوسطية والاعتدال، وتحث على التسامح والرحمة.

وفيما يتعلق بتأجيل عقد الانتخابات البرلمانية، أكد الرئيس أن سلطة القضاء مستقلة تماماً، ويتعين احترام وتنفيذ حكم المحكمة الدستورية العليا، منوها إلى ان السلطة التنفيذية لا تتدخل فى عمل القضاء.

كما أكد أنه يتطلع والمواطنون المصريون إلى برلمان فاعل وناجح فى مهمته بما يسهم فى استكمال البناء المؤسسى للدولة المصرية، ويصب فى مصلحة تعديل وسن التشريعات الجديدة التى تتوافق مع نصوص الدستور الذى أقره المصريون. وشدد السيسى على أن مؤسسة الرئاسة تقف على مسافات متساوية من جميع القوى السياسية التى تخوض العملية الانتخابية، فضلاً عن الحرص على تكليف الحكومة بتعديل مواد القانون خلال مدة لا تتجاوز ثلاثين يوماً.

وأضاف السفير علاء يوسف، أن الرئيس السيسى أكد ـ خلال اللقاء ـ أهمية استحداث آلية للنابغين تهدف إلى الوصول للطلاب المتفوقين فى مختلف المجالات ورعايتهم علمياً ومساعدتهم على استكمال أبحاثهم ومواصلة دراساتهم، مؤكداً أهمية تنفيذ توجيهاته بشأن مضاعفة المنح العلمية للدراسة فى الجامعات الدولية الكبرى للطلاب المصريين المتفوقين.

كما نوّه الرئيس إلى ضرورة إيلاء اهتمام خاص بصعيد مصر وتكثيف زيارات أعضاء المجلس إلى محافظات الصعيد، لاكتشاف الطلاب النابهين ورعايتهم علمياً، وتنظيم المسابقات العلمية بين الطلاب فى المدارس والجامعات لتشجيع روح المنافسة وتحفيزهم على الابتكار.

من جانبه استعرض الدكتور طارق شوقي، رئيس المجلس التخصصى للتعليم والبحث العلمي، عدداً من الأفكار المقترحة بالنسبة لبعض المشروعات التعليمية وفى مقدمتها مبادرة الرئيس لإنشاء جامعة الملك عبد الله بن عبد العزيز فى جبل الجلالة، كما طرح رؤية جديدة لدراسة العلوم الهندسية، وتحسين منظومة التعليم الفني، وإصدار المطبوعات العلمية ومن بينها مجلة «العالِم المصري»، فضلا عن توفير مختلف الخدمات التعليمية والاجتماعية للطلاب.

ومن ناحية أخرى التقى الرئيس السيسى أمس السيدة كريستيانا فيجيريس، السكرتيرة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باِسم الرئاسة، بأن الرئيس استهل اللقاء بالتأكيد على أن مصر تولى أهمية خاصة للمفاوضات الجارية حالياً تحت مظلة الاتفاقية الإطارية لتغير المناخ، لإدراكنا لحجم التحديات المناخية، مشيراً إلى أن تلك المفاوضات تشكل فرصة حقيقية لتحفيز اقتصاديات الدول النامية، ويمكن أن تسهم بشكل مباشر فى التنمية المستدامة والقضاء على الفقر عن طريق إيجاد فرص عمل جديدة وجذب استثمارات فى مجالات اقتصادية مختلفة، وهو ما سيسهم فى تحفيز نمو الاقتصاد العالمي.

وأضاف السيسى أنه يتعين اعتماد مبدأ المسئولية المشتركة ذات الأعباء المتباينة كأساس يحكم مسئوليات الدول المتقدمة والنامية إزاء قضايا المناخ، أخذاً فى الاعتبار أهمية قيام الدول المتقدمة، التى مازالت عليها التزامات لتخفيف انبعاثاتها الحرارية، بتقديم المساعدات الفنية والمالية للدول النامية لمساعدتها على المضى قدماً فى تنفيذ التزاماتها البيئية عبر إقامة مشروعات الطاقة المتجددة.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/61476/25/364939/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89-%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%84-%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%87-%D8%A3%D8%B9%D8%B6%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AE%D8%B5%D8%B5%D9%89-%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84.aspx