الرئيس يفتتح أعمال تطوير أحدث مصانع القوات المسلحة لإنتاج المدرعات.. ويوقع على أول بطارية مصنعة بالكامل من مكونات مصرية.. ويشيد بجهود سلاح المركبات.. السيسى: لا يمكن لأحد أن يقف أمام إرادة المصريين

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعمال تطوير عدد من مصانع القوات المسلحة لإنتاج أحدث أنواع السيارات والمركبات والعربات المدرعة، وقطع الغيار، التى تستخدم فى تصنيع المركبات بمختلف أنواعها، بحضور المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء والفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة، والفريق محمود حجازى رئيس الأركان، واللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية، وعدد من الوزراء والمسئولين.
وتفقد السيسى معرضا للعربات المدرعة من طراز “التمساح” وسيارات مشروع تاكسى الشباب، وسيارات نقل وتوزيع المواد الغذائية، الخاصة بشباب الخريجين وأتوبيسات النقل العام لأفراد القوات المسلحة. واستمع الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى شرح على ماكيت المشروع تضمن أعمال التطوير التى تضم مصانع الأجزاء غير المعدنية، ومصنع الفوم، ومصنع قطع الغيار وتشكيل المعادن، ومصنع إنتاج المقطورات، ومصنع الشكمان والردياتير، ومصنع البطاريات التى روعى فى إنشائها تطبيق أرقى مستويات الجودة القياسية العالمية.

مراحل تطوير المنظومة الفنية وشهد الرئيس فيلما تسجيليا تضمن مراحل تطوير المنظومة الفنية، لسلاح المركبات، باعتباره شريان الحياة للقوات المسلحة، وقتى السلم والحرب، وإنشاء الورش الرئيسية، التى تضم مركزين وعشرة مصانع لإنتاج قطع الغيارو المعدات الثقيلة باستخدام أحدث النظم المتطورة والمعدات التى تغطى مراحل الإنتاج المختلفة، بالإضافة إلى عدد من المخازن الفنية والإدارية. وألقى اللواء محمد أحمد مرسى مدير إدارة المركبات بالقوات المسلحة كلمة أكد فيها أن مقاتلى المركبات يواصلون الليل بالنهار، بصدق وعزم وإصرار على تنفيذ كافة المهام، التى توكل إليهم ومواصلة مسيرة العطاء والجهد الوطنى المخلص للقوات المسلحة للارتقاء بمنظومة التأمين الفنى ودعم مقومات التنمية الشاملة ومسايرة أحد النظم التكنولوجية الحديثة، فى مجال تطوير وتصنيع المركبات فى خدمة القطاع المدنى وتفعيل شعار “صنع فى مصر”. وأجرى جولة تفقديه يرافقه فيها عدد من طلبة الجامعات والكليات والمعاهد العسكرية، لعدد من المصانع التى تم تطويرها وفقا لأحدث النظم العالمية، ويرصد “اليوم السابع” المشروعات التى افتتح الرئيس أعمال تطويرها. مصنع الشكمان يعد من أحدث المصانع فى مجال إنتاج الشكمانات فى العالم ويعمل بطريقة آلية باستخدام صاج الألومنيز ستيل المقاوم للصدأ، الذى يتحمل درجات الحرارة المرتفعة، وحاصل على شهادة الأيزو عام 2008، ويبلغ إنتاجه 45 ألف شكمان سنويا. مصنع الردياتير وقد تم تطويره ليعمل بالميكنة الآلية فى جميع مراحل الإنتاج الأساسية، وقد حصل على شهادة الأيزو عام 2008، وتبلغ طاقته الإنتاجية 10 آلاف و800 ردياتير سنويا. مصنع الأجزاء غير المعدنية: ينتج المنتجات المطاطية، لإنتاج قواعد المحركات المختلفة، وجميع قطع الغيار المطاطية والفيبر جلاس وقسم لإنتاج جميع أنواع الجوانات، والمواد البلاستيكية، وفوانيس الإضاءة والمثلثات العاكسة، وأدراج التخزين ومرايات الجنب والعواكس. مصنع الفوم تم تطويره باستخدام أحدث ماكينات حقن الفوم وللحصول على منتج عالى الجودة وبمظهر حضارى، وتصل طاقته الإنتاجية إلى نحو 15 ألف كرسى. مصنع قطع وتشكيل المعادن يشتمل على أحدث المعدات المختصة بالتقطيع غير النمطى للمعادن باستخدام الحاسب الآلى، وأحدث ماكينات تقطيع الصاج للحصول على الأشكال الهندسية المختلفة بسرعة ودقة متناهية، وأعمال تكسيح المعادن وقطع الصلب المدرع لإنتاج الأجزاء الحديدية المستخدمة فى تصنيع مقطورات رؤوس الجرارات، وأجزاء الصلب المستخدم فى خطوط إنتاج المركبات المدرعة. مصنع المركبات المدرعة ينتج المركبة المردعة “تمساح، التى تعد من أقوى المركبات المدرعة التى يتم تصنيعها بسواعد رجال المركبات وتستخدم فى عمليات مكافحة الإرهاب، نظرا لأنها تحقق مستوى حماية عالى جدا للفرد المقاتل، وتتتسع لعدد 4 إلى 6 أفراد مقاتلين ومجهزة بتدريع وتسليح طبقا لأحدث نظم التلسيح العالمية. مصنع إنتاج المقطورات تم تطويره وفقا لتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول صدقى صبحى ليكون قادرا على تصنيع مقطورات النقل للدبابات المستخدمة فى القوات المسلحة، وقد تم إنشاء خط لإنتاج مقطورات رؤوس الجرارات، ذات الحمولات 40 و 50 و70 طنا، التى حققت الاختبارات المعملية للعينات الأولية التى تم إنتاجها. السيسى يوقع على أول بطارية مصنعة بالكامل بأيدى مصرية وقام الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال افتتاح أعمال التطوير لورش إدارة المركبات بالقوات المسلحة، بالتوقيع على أول بطارية مصنعة بالكامل بأيدى ومكونات مصرية خالصة تحمل شعار “صنع فى مصر” ليتم تدشين أول مصانع البطاريات ذات المواصفات القياسية العالمية للجودة لخدمة القوات المسلحة والمساهمة بفائض الإنتاج فى دعمها والقطاع المدنى على حد سواء. وأشاد السيسى بالمستوى المتميز والروح المعنوية العالية لرجال القوات المسلحة مؤكدًا حرصه على تطوير القوات المسلحة وتسليحها وفقا لأحدث النظم العالمية وبالاعتماد على عقول وسواعد أبنائها الشرفاء الذين يثبتون للعالم كل يوم أنهم قادرون على تحدى الصعاب وصنع المعجزات فى كافة المجالات وتحت مختلف الظروف، وطالبهم بالعمل على تنمية المهارات العلمية والهندسية للنهوض بالقوات المسلحة والمساهمة فى بناء مصر المستقبل باعتبارهم جزءا أصيلا من نسيج الوطن.
الرئيس يحيى شباب مصر ووجه السيسى التحية لشباب مصر وأبناء القوات المسلحة، مشيرًا إلى أن الشباب هم أمل مصر ومستقبلها بما لديهم من المقومات العلمية والثقافية والقدرة على العطاء من أجل مصر، مؤكدًا أن الدول تتقدم بالجهد والإيثار والمثابرة وأن مصر تخطو بقفزات كبيرة فى كافة المجالات، وهذا يتطلب من أبنائها الإخلاص والتفانى فى العمل وإنكار الذات. وأكد الرئيس أن الدولة المصرية تسير فى طريقها الصحيح نحو العمل والبناء برغم كافة التحديات والمصاعب التى نواجهها مطالبًا الشعب المصرى باستكمال مسيرته لبناء المستقبل والنهوض بمصر إلى المكانة التى تستحقها بين الأمم والشعوب، مؤكداً أنه لا يوجد مستحيل طالما كان المصريون على قلب رجل واحد. أزمة انقطاع البث عن ماسبيرو وعلّق الرئيس عبد الفتاح السيسى أن الأزمة التى شهدها مبنى ماسبيرو عقب انقطاع التيار الكهربائى وقطع البث التليفزيونى حوالى 48 دقيقة.. قائلاً: أنتم عارفين حجم الإساءة لمصر بسبب هذا الموضوع كان كبيرا أد إيه.. مضيفاً: “ينفع أنا أكون موجود فى الإذاعة والتليفزيون كمسئول.. وعندما أعلم من يعمل مشكلة أتركه وأنحيه جانبا”.

وأضاف الرئيس خلال افتتاح مصانع للقوات المسلحة: “نحن نعمل بالورقة والقلم والظروف صعبة وحصل حاجات كثيرة فى مصر الفترة الماضية ومحتاجين خيال تانى لنحقق الكفاءة المطلوبة ومعدلات التنمية المطلوبة وهذا الخيال لابد أن يتوافر فى كل المؤسسات، لافتا إلى أن الأفكار الجديدة تشمل جهاز الشرطة والكلية الحربية والجامعات ومؤسسات مصر كلها تحتاج لخيال آخر لمواجهة التحديات الصعبة.. متسائلا فى حدة: “هو إحنا مش هنقدر نواجه التحدى”.. ثم أضاف: سنستطيع وهذا هو معنى الكفاح والنضال. هدف الرئيس من زيارة ورش إدارة المركبات وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى إن الهدف الأساسى من زيارة ورش إدارة المركبات بالقوات المسلحة هو تحقيق التواصل والالتحام، الذى يجب أن تحرص كافة مؤسسات الدولة عليه. وأوضح السيسى أن الدولة تستهدف الحفاظ على الرأى العام المصرى، ورفع مستوى الوعى فى مواجهة التحديات، التى تحيط بالمجتمع خلال الوقت الراهن.
وأضاف الرئيس: “اللى ماسك شركة أو جامعة أو أى مؤسسة أنا بقوله أوعى تسيب مكانك داخل مؤسستك، ولازم نشكل فرق ونعمل على صياغة وعى حقيقى لدى المواطن، حتى نقطع الطريق على أى حد بيحاول يضحك على الناس أو يخدغهم، أو يهددوا بلدهم وكل اللى مهموم بمصر، لازم يعمل كدا، وما يسبش دماغ ناسه ويكون صادق وأمين”. ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسى كافة المسئولين بالدولة إلى ضرورة أن يتحمل كل منهم أعباء ومهام عمله، ويكون الجميع فى منظومة واحدة متناغمة، ضارباً مثلا “الناظر فى مدرسته لابد أن يكون صادقا مع تلاميذه، والأستاذ فى الجامعة لابد أن يكون صادقا مع طلابه، والطبيب فى المستشفى، والضابط فى قسم الشرطة، حتى نتمكن من مجابهة التحديات التى تحيط بنا”. وأكد الرئيس على أنه يتدخل بنفسه فى كافة تفاصيل المشروعات، التى تنفذها أجهزة الدولة، لافتا إلى أن مشروع رفع كفاءة ورش إدارة المركبات، قد تناقش مع المسئولين فى كافة تفاصيله الدقيقة حولها. مصر تدخل فى مناقصات بـ200 مليار جنيه وقال الرئيس إن مصر دولة كبيرة، وتدخل فى مناقصات لشراء سلع ومعدات بأرقام ومبالغ هائلة قد تصل إلى نحو 150 إلى 200 مليار جنيه سنويا، ولو أن كل مسئول استطاع توفير من 10 إلى 15 % من هذه المبالغ، سوف نحقق رقما معتبرا يمكن أن يساهم فى حل مشكلات كثيرة خلال الوقت الراهن. وأضاف الرئيس: “نحتاج إلى التحام حقيقى، فى كل مكان، نعمل به ولابد أن نعمل بفكر وخيال مختلفين، نظرا لعظم التحديات التى تواجه مصر فى الوقت الراهن”.
واستطرد الرئيس: “أقول لكل مسئول فى الحكومة أو القطاع الخاص إذا لم تدخل فى كل تفاصيل عملك، وتحتك بكل من فيه، لن تتمكن من فهم احتياجات هذا المكان”. وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أنه لا يمكن لأحد أن يقف أمام إرادة الملايين من أبناء الشعب المصرى، لكن لو احنا متفككين لن نحصل على نتيجة.. وتابع: “لازم كل مدير يرضى الناس اللى شغالين معاه ويطبطب عليهم، وما يسبش ولاده لأى حد ممكن يقدملهم حاجة، وفى المقابل ماحدش يرمى طوبة على مدرسة أو جامعة أو شركة.. والمصريين يقدروا يعملوا كتير عشان خاطر بلدهم”.

http://www.youm7.com/story/2015/5/14/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D9%81%D8%AA%D8%AA%D8%AD-%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%AA%D8%B7%D9%88%D9%8A%D8%B1-%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D8%AB-%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%86%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D8%AD%D8%A9-%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%AC-%D8%A7%D9%84/2181686#.VVSQLvmqpBc