الرئيس فى لقائه مع بان كى مون :الحل السياسى فى ليبيا يجب أن يتوازى مع نزع سلاح الميلشيات المتطرفة

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس، بان كى مون، سكرتير عام الأمم المتحدة، بحضور ممثلى السكرتير العام فى منطقة الشرق الأوسط ضمن عدد من اللقاءات المكثفة التى اجراها على هامش اعمال القمة العربية.

وقد أشاد «بان كى مون» بدور مصر وقيادتها، مؤكدا أن  مصر قد أحرزت نجاحات كبيرة بالنواحى السياسية و الاقتصاديةً فى الآونة الأخيرة، سواء على صعيد المؤتمر الاقتصادى أو التوقيع على إعلان المبادئ الخاص بسد النهضة الإثيوبي.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، بأن القضية الفلسطينية استأثرت بجزء مهم من اللقاء، حيث تم التأكيد على أهمية وفاء الدول والمنظمات المانحة بوعودها والتزاماتها التى قطعتها فى مؤتمر إعادة إعمار غزة الذى عقد بالقاهرة فى أكتوبر 2014.

 وقد أكد الرئيس السيسى أهمية إعادة إعمار قطاع غزة وتوفير ظروف معيشية مناسبة لسكان القطاع تبث فى نفوسهم الأمل، على أن يتزامن ذلك مع إحراز تقدم على صعيد إحلال السلام وتطبيق حل الدولتين بما يتضمنه من إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وفقاً لمبادرة السلام العربية.

وقد تم خلال اللقاء استعراض نتائج الانتخابات الإسرائيلية وسبل التحرك المستقبلى على صعيد جهود السلام، حيث أكد الرئيس أهمية تشجيع الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى على المضى قدماً فى جهود السلام وذلك من خلال تقديم ضمانات للجانبين، وتشجيع الرأى العام من أجل الدفع نحو إقرار السلام.

 وعلى الصعيد الإقليمي، أكد الرئيس أن موقف مصر إزاء قضايا منطقة الشرق الأوسط يرتكز على دعم جميع الجهود الرامية لإحلال الأمن والاستقرار فى سوريا وليبيا واليمن، لا سيما فى ظل التعقيدات التى تشهدها المشكلات فى تلك الدول نظراً لعامل الإرهاب والتطرف الذى يعد جديداً على معادلات التوازن فيها.

وفى الشأن الليبي، أكد الرئيس السيسى أهمية دعم الحل السياسى بالتوازى مع نزع سلاح الميليشيات المتطرفة ورفع الحظر المفروض على إمداد الجيش الوطنى الليبى بالسلاح، وأخذ خيارات الشعب الليبى وإرادته الحرة فى الاعتبار.  وفى هذا الصدد، وجّه السكرتير العام الشكر والتقدير للرئيس على موقف مصر الداعم للجهود الأممية الرامية لتسوية الأزمة الليبية، وحرصها على دعم وإنجاح جهود المبعوث الأممى لليبيا«برناردينو ليون».

وقد أشار «بان كى مون» إلى أن العام الحالى سيشهد العديد من الفعاليات والمؤتمرات الدولية التى تنظمها الأمم المتحدة، منوهاً إلى أنه يتطلع لمشاركة مصرية فاعلة ورفيعة المستوى فيها، ومن بينها مؤتمر تمويل التنمية فى أديس أبابا خلال شهر يوليو المقبل، والدورة الخاصة حول التنمية المستديمة فى شهر سبتمبر بنيويورك، ومؤتمر تغير المناخ فى باريس خلال شهر ديسمبر.

وأضاف أن الأمم المتحدة تعكف على وضع خطة عمل للتصدى لظاهرة الإرهاب من خلال إجراء حوار مُعَمَّق بين القادة الدينيين. وقد أكد الرئيس دعم مصر الكامل للجهود الأممية فى مختلف المجالات، ومشاركتها بفاعلية فى جميع الاجتماعات ذات الصلة.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/101496/25/375212/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%81%D9%89-%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%87-%D9%85%D8%B9-%D8%A8%D8%A7%D9%86-%D9%83%D9%89-%D9%85%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%89-%D9%81%D9%89-%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A.aspx