الرئيس السيسى: “إعلان المبادئ” ساهم فى بناء جسور الثقة بين مصر وإثيوبيا

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم، جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء الإثيوبى “هيلا ماريام ديسالين”، وذلك فى حضور وفدى البلدين، استهلها رئيس الوزراء الإثيوبى بالترحيب بالرئيس والإعراب عن الامتنان لزيارته لإثيوبيا، والتى شهدت العديد من مظاهر الترحيب والاحتفاء من الشعب الإثيوبى، منوها إلى الفرصة الطيبة التى تتيحها لتعميق كافة مجالات التعاون بين البلدين فى إطار الإخاء الذى يجمع بينهما وبما يعود بالنفع عليهما على كافة المستويات الثنائية والإقليمية والدولية. واستعرض “ديسالين” قوة الروابط التاريخية التى تجمع بين البلدين سواء من خلال شريان الحياة الذى يجمع بينهما متمثلاً فى نهر النيل، أو على الصعيد الدينى من خلال علاقة وارتباط الكنيسة الإثيوبية تاريخياً بالكنيسة القبطية المصرية. وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس وجه الشكر لرئيس الوزراء الإثيوبى على حفاوة الاستقبال والمشاعر الأخوية التى سادت أجواء الزيارة، منوها إلى أن عمق العلاقات تاريخياً بين البلدين يقتضى العمل الدؤوب معاً من أجل تصفية تلك العلاقات من أية شوائب قد سادتها خلال عقود ماضية، والعمل على بناء العلاقات الجديدة على قاعدة صلبة وتفاهم مشترك وتفهم كامل للتطورات التى يمر بها البلدان. وأوضح الرئيس أن إعلان المبادئ الذى وقعته الدول الثلاث بالخرطوم أمس ساهم بلا شك فى بناء جسور الثقة والتفاهم بين الدولتين والشعبين المصرى والإثيوبى، مشدداً على أن تطبيقه العملى يتطلب إبرام اتفاقيات أخرى أكثر تفصيلاً لتوضيحه وتطبيقه بما يضمن تحقيق المنفعة الاقتصادية لإثيوبيا وعدم إلحاق أى ضرر بمصر. وفى هذا الصدد، نوه الرئيس إلى أن المرحلة القادمة تقتضى إتمام إنجازات هامة ومُحددة، أهمها البدء فى صياغة الاتفاقيات التفصيلية المشار إليها والاتفاق السريع على المكاتب الاستشارية التى ستقوم بإعداد الدراسات، وتشجيع وسائل الإعلام وقادة الرأى ومراكز الأبحاث فى البلدين على تهيئة المناخ اللازم لتعزيز وتطوير العلاقات. وقد أبدى رئيس الوزراء الاثيوبى توافقاً كاملاً إزاء كافة خطوات التحرك المقبلة التى طرحها السيد الرئيس. وأشار السفير علاء يوسف، إلى أنه تم خلال اللقاء الاِتفاق على تشكيل لجنة وزارية تعمل تحت الإشراف المباشر للرئيس ورئيس الوزراء الإثيوبى لبحث تفاصيل اتفاق إعلان المبادئ بغية التوصل إلى اتفاقيات تفصيلية حول كافة الموضوعات التى تضمنها، وستكون عضوية هذه اللجنة مفتوحة أمام الأشقاء فى السودان للمشاركة فيها. وأضاف المتحدث الرسمى أن اللقاء قد شهد أيضا اتفاقاً على ترفيع مستوى اللجنة المشتركة التى تعقد بين البلدين بالتناوب سنوياً، لتصبح على مستوى القمة بدلاً من المستوى الوزارى. وعلى صعيد دعم العلاقات الثنائية، أشار الرئيس إلى العديد من أوجه التعاون القائمة بين البلدين والتى تساهم مصر من خلالها فى عملية التنمية فى إثيوبيا سواء على الصعيد الاقتصادى أو على مستوى التعاون فى مجال تدريب الكوادر والتنمية البشرية، حيث تم تخصيص 50 منحة دراسية كاملة للطلبة الإثيوبيين للدراسة بالجامعة البريطانية فى مصر، كما منحت مستشفى سرطان الأطفال 57357 أجهزة طبية عالية القيمة للجانب الإثيوبى، فضلاً عن تدريب 150 طبيباً إثيوبياً فى مجال علاج سرطان الأطفال. وقد وجه “ديسالين” الشكر للرئيس على المنح الدراسية والمساعدات المصرية المقدمة لإثيوبيا، ولاسيما فى مجال الصحة، منوهاً إلى أهميتها بالنسبة للشعب الإثيوبى. وقد تناولت المباحثات استعراضا لعدد من القضايا الإقليمية والدولية لاسيما ما يتعلق بقضايا السلم والأمن فى القارة الإفريقية، فضلا عما يمثله الإرهاب من تحد جماعى يستلزم تضافر الجهود من أجل دحره والقضاء عليه. وفى ختام اللقاء، وجه الرئيس الدعوة لرئيس الوزراء الإثيوبى لحضور مراسم الاحتفال بافتتاح مشروع قناة السويس الجديدة، وقد أعرب “ديسالين” عن سعادته بتلقى هذه الدعوة الكريمة مؤكداً تطلعه للمشاركة فى مثل هذا الحدث التاريخى. سد النهضة افريقيا اثيوبيا الرئيس السيسى اخبار الوطن اخبار مصر

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/3/24/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%89–%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D8%A6-%D8%B3%D8%A7%D9%87%D9%85-%D9%81%D9%89-%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%AC%D8%B3%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A9-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D9%85%D8%B5%D8%B1/2116412#.VRF1J_msWco