“الرئاسة”: السيسي بحث مع أربع دول إفريقية سبل تعزيز التعاون المشترك

عقد الرئيس عبدالفتاح السيسي، لقاءات ثنائية مع عدد من رؤساء الدول الإفريقية الشقيقة خلال اليوم الأول لزيارته لأديس أبابا، للمشاركة في أعمال قمة الاتحاد الإفريقي.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس التقى مع عمر البشير، رئيس جمهورية السودان الشقيقة، وبحث الجانبان سبل تفعيل ما تم الاتفاق عليه خلال زيارة الرئيس البشير للقاهرة في شهر أكتوبر الماضي من ضرورة دفع العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، وتناول اللقاء التطورات التي تشهدها المنطقة العربية والقارة الإفريقية، سواء في ليبيا أو سوريا أو الصومال.

وأكد الرئيسان على أهمية التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تشهدها هذه الدول الشقيقة، إضافة إلى ضرورة التكاتف والتضامن المشترك بين الدول العربية، وذلك لمواجهة كافة التحديات والمخاطر المحدقة بالمنطقة العربية، كما اتفق الجانبان في الرؤى حول ضرورة تعزيز التعاون على مستوى دول حوض النيل، ومراعاة المشاغل المختلفة، والعمل على تحقيق المصالح المشتركة لجميع دول الحوض من خلال التفاعل الإيجابي فيما بينها.

كما التقى الرئيس مع أدجار لونجو، رئيس جمهورية زامبيا، ووجه السيسي التهنئة للرئيس الزامبي بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية مؤخرًا، مُشيدًا بالعلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين، ومنوهًا بالتنسيق الكبير بينهما على مستوى تجمع الكوميسا.

وأعرب الرئيس عن تطلع مصر لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين، مؤكدًا دعم مصر الكامل لزامبيا في مسيرتها التنموية، واستعدادنا لتوفير الخبرات من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية.

ومن جانبه، أكد الرئيس الزامبي على عمق العلاقات بين بلاده ومصر، معربًا عن الرغبة في دفعها خلال المرحلة المقبلة، وطلب الرئيس الزامبي، تكثيف التنسيق بين الجانبين وقيام وفود من بلده بزيارة مصر لبحث سبل تعزيز التعاون في المجالات المختلفة.

ووجه السيسي الدعوة للرئيس أدجار لونجو لزيارة مصر في أقرب فرصة ممكنة، الأمر الذي رحب به الرئيس الزامبي ووعد بتلبيته، كما وجه بدوره الدعوة للرئيس لزيارة زامبيا.

والتقى الرئيس كذلك ببول كاجامي، رئيس رواندا، مؤكدًا حرص مصر على توطيد علاقاتها بكافة دول حوض النيل، مبديًا استعداد مصر لتطوير العلاقات الثنائية بين مصر ورواندا، ولاسيما في المجالات الاقتصادية والتجارية من خلال الاستفادة من المزايا التجارية التي تتيحها عضوية الجانبين في الكوميسا.

كما عرض الرئيس لموقف مصر فيما يتعلق بمياه النيل، مؤكدًا إيمان مصر بحتمية التعاون المشترك بين دول حوض النيل، مع مراعاة المشاغل المختلفة لدول الحوض، وضرورة ضمان حقوقها المائية.

وأبدى الرئيس الرواندي، تفهمه لوجهة النظر المصرية، معربًا عن ضرورة تعزيز التعاون بين كافة دول الحوض من أجل تحقيق المصالح المشتركة، مؤكدًا اهتمام رواندا بتنمية علاقات التعاون مع مصر، والاستفادة من الخبرات التي تتمتع بها مصر في مختلف المجالات، كما تناول اللقاء بحث التطورات التي تشهدها منطقة البحيرات العظمى.

وأضاف المتحدث الرئاسي، أن الرئيس التقى بروبرت موجابي رئيس زيمبابوي، وأكد الجانبان على عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، لافتًا إلى إشارة الرئيس موجابي إلى متابعته للتطورات التي شهدتها مصر، مشيدًا بالخطوات التي تم اتخاذها لتنفيذ خارطة الطريق والمضي قدمًا في مسيرة الديمقراطية.

وأكد السيسي، حرص مصر على إعادة تفعيل علاقاتها مع مختلف الدول الإفريقية، ولاسيما زيمبابوي، مشيرًا إلى دعم مصر التام لزيمبابوي في مسيرتها التنموية، واستعدادنا لتوفير الخبرات التي تحتاجها من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، موجهًا الرئيس موجابي الدعوة للسيسي لزيارة بلاده، وهو ما رحب به الرئيس.

 

 

المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/651402