سيناء: الجيش يواصل «خنق» التكفيريين بـ«الكماشة»

قوات الجيش الثالث الميدانى تتمكن من القبض على 15 تكفيرياً وتصفية اثنين من العناصر الإرهابية الخطرة
قوات الجيش الثالث الميدانى تتمكن من القبض على 15 تكفيرياً وتصفية اثنين من العناصر الإرهابية الخطرة
result
واصلت قوات الجيش والشرطة إحكام السيطرة الكاملة على كافة مناطق شمال سيناء، وذلك بتنسيق كامل بين قوات الجيشين الثانى والثالث الميدانيين، حيث يتم تنفيذ خطة «الكماشة» التى نجحت فى حصار التكفيريين حصاراً شاملاً وعدم إعطاء الفرصة لهم للهروب خارج شمال سيناء والانتقال إلى مناطق أخرى سواء إلى جنوب ووسط سيناء أو إلى مناطق أخرى، ونجحت الخطة فى تصفية والقبض على العشرات من التكفيريين خلال الأيام القليلة الماضية وتدمير البنية التحتية للتكفيريين والمتمثلة فى البؤر والمخابئ ومخازن السلاح والسيارات والدراجات البخارية التى يستخدمونها فى عملياتهم الإرهابية.
وقالت مصادر أمنية إن قوات الجيش الثالث الميدانى نجحت خلال الأيام القليلة الماضية فى اصطياد عدد من قادة التكفيريين أثناء محاولتهم الهروب من شمال إلى جنوب سيناء، وتمكنت من تصفية 2 والقبض على 2 آخرين من أخطر العناصر والقيادات التكفيرية التى كانت موجودة بشمال سيناء، وأوضحت المصادر أن التحقيقات مع العناصر المقبوض عليها كشفت عن أن قيادات المجموعات الإرهابية الموجودة فى شمال سيناء تحاول الهرب بأى شكل من الأشكال من «نار» عمليات الجيش، وأن هناك بعض القيادات تحاول ترك مجموعاتها الإرهابية والهرب تجاه غزة أو السودان أو إلى جنوب ووسط سيناء، وقالت العناصر المقبوض عليها فى التحقيقات الأولية التى تتم معهم إن الجيش كسر ظهر الإرهاب فى سيناء وقطع كل سبل الدعم.
وفى نفس السياق، لفتت المصادر إلى أن قوات الأمن دفعت بقوات ومعدات إضافية بجميع مداخل ومخارج سيناء لفرض السيطرة الكاملة استعداداً لأيام العيد، حيث إنه تم إلغاء أغلب الإجازات لرجال الأمن والجيش ومواصلة ضرب البؤر الإرهابية والتكفيرية وتوجيه الضربات الاستباقية أيام العيد دون توقف.
ونجحت قوات الأمن، بشمال سيناء، فى إحباط مخطط إرهابى، لاستهداف كمين أمنى برفح، وشنت مروحيات الجيش غارات مفاجئة مساء أمس الأول، استهدفت تجمعاً لعناصر تنظيم «بيت المقدس»، بجنوب رفح، كان يخطط لتنفيذ عملية إرهابية فى «ليلة القدر».
وأكد مصدر أمنى أنه تم رصد معلومات تفيد بتجمع خلية إرهابية تتكون من 30 مسلحاً تابعين لتنظيم «بيت المقدس» الإرهابى، داخل إحدى البؤر القريبة من كمين «باب سيدوت» جنوب رفح، استعداداً لشن هجوم إرهابى على الكمين بالتزامن مع ذكرى الاحتفال بـ«ليلة القدر»، وأضاف المصدر أنه على الفور حلقت مروحيتان أعلى منطقة تجمع الإرهابيين، وقامت بقصفها، ما أسفر عن مصرع 7 تكفيريين، فيما حاصرت القوات المنطقة لمنع هروب تلك العناصر الإرهابية، حيث شنت حملة برية موسعة، نجحت خلالها فى القبض على 23 من عناصر التنظيم الإرهابى، وتحفظت القوات على أسلحتهم، وتم تحويلهم للجهات المعنية للتحقيق.
من جانبها، أعلنت أجهزة الأمن بشمال سيناء حالة الاستنفار الأمنى لأقصى درجاته، بالتزامن مع الاحتفال بـ«ليلة القدر»، لا سيما أن العام الماضى شهد عملية إرهابية، استهدف خلالها عناصر «بيت المقدس» سيارة تابعة للشرطة مما أدى لمقتل وإصابة عدد منهم، فاتخذت الأجهزة الأمنية حذرها لعدم تكرار الواقعة.
وأشارت مصادر أمنية إلى أن تعزيزات عسكرية وصلت للأكمنة بمدينتى رفح والشيخ زويد، وتم تزويدها بالأسلحة الثقيلة، ونظارات ميدان حديثة تستطيع مراقبة المناطق المحيطة بالأكمنة على مسافات بعيدة، وزرعت قوات الجيش الألغام الأرضية ببعض الأكمنة العسكرية المتوقع شن هجوم إرهابى عليها من قِبل عناصر «بيت المقدس»، فضلاً عن تسيير دوريات شرطية وعسكرية لتجوب شوارع مدينة العريش لتأمينها، بجانب تكثيف النشاط لدى سيارات كاسحة الألغام والكشف عن المفرقعات، لتمشيط الطرق الرئيسية بشمال سيناء وتأمينها من أية عبوات ناسفة.
وأضاف المصدر أن منطقة الحدود مع قطاع غزة شهدت انتشاراً مكثفاً بطول الحدود وعمليات تمشيط كاملة للبحث عن أية فتحات أنفاق جديدة ومنع تسلل أية عناصر إرهابية من قطاع غزة لداخل سيناء، بجانب منع تهريب السلاح والمتفجرات، بالإضافة لتمشيط البحرية المصرية لمنطقة الشواطئ بسيناء، لمنع تسلل أية عناصر إرهابية.
وعلى صعيد ملاحقة العناصر الإجرامية، أعلنت مديرية أمن شمال سيناء، فى بيان لها أمس، أن قوات الشرطة شنت حملات أمنية موسعة، لضبط الخارجين عن القانون والمطلوبين، أسفرت عن القبض على 25 محكوماً عليه فى قضايا متنوعة، من بينهم 7 محكومين بقضايا جنح الحبس الجزئى، و3 بجنح الحبس المستأنف، و9 بالغرامات الجزئية و6 بالمخالفات، وأكد البيان أن قوات الأكمنة الأمنية قامت بفحص 50 من المشتبه فيهم، وتم إطلاق سراحهم بعد التأكد من عدم تورطهم فى أى أعمال إجرامية أو إرهابية، فيما تمكنت قوات إدارة المرور من ضبط وتحرير عدد 198 مخالفة مرورية متنوعة خلال الـ24 ساعة الأخيرة.
أحبطت قوات الجيش بشمال سيناء، مساء أمس، عملية إرهابية ضخمة، خطط لتنفيذها ما يقرب من 100 مسلح ينتمون لجماعة “بيت المقدس” الإرهابية، بعدما حاصرت تلك العناصر كمين اللفيتات العسكري جنوب الشيخ زويد، وأطلقوا تجاهه قذيفة “آر بي جي”، قبل رد القوات بالكمين عليهم، واندلاع اشتباكات عنيفة للغاية، ساهمت فيها مروحية عسكرية، وانتهت الاشتباكات حسب التقديرات الأولية، إلى مصرع 25 إرهابيا وإصابة 30 آخرين.
وقال مصدر أمني بشمال سيناء، إن قوات الجيش رصدت معلومات مؤكدة حول اعتزام جماعة “بيت المقدس”، شن هجوم إرهابي ضخم على أحد الأكمنة العسكرية بمدينة الشيخ زويد، وعلى الفور تم مراقبة جميع الأكمنة مراقبة دقيقة، حتى تم رصد تحركات لعناصر التنظيم يستقلون سيارات ربع نقل ودفع رباعي ودراجات نارية، ومتجهين لكمين اللفيتات.
وكشف المصدر، أن قوات الجيش تركت عناصر الجماعة الإرهابية، حتى اقتربوا من الكمين، بالتزامن مع فرض حصار محكم على المنطقة، للقضاء على أكبر عدد من عناصر التنظيم، ودارت بالفعل اشتباكات عنيفة بين الجانبين، وسط تحليق مروحية “أباتشي” قصفت سيارات بداخلها بعض العناصر الإرهابية، ما أسفر عن مقتل 25 إرهابيا وإصابة 30 آخرين، وتدمير 3 سيارات ودراجة بخارية، ونجحت قوات الجيش بعد ساعتين من الاشتباكات، في إحباط المخطط وإلحاق خسائر جديدة بالجماعة الإرهابية.
واستمرارا لمسلسل استهداف المدنيين، أصيبت في الساعات الأولى من صباح اليوم سيدة وطفليها، إثر سقوط قذيفة هاون على منزل برفح أطلقتها عناصر “بيت المقدس” على قوة من الجيش على الطريق الدولي، ولكن القذيفة سقطت بالخطأ على منزل مدنيين برفح، ما أدى لانهيار أجزاء كبيرة من المنزل، وإصابة السيدة وطفليها.
وأكد مصدر أمني بشمال سيناء، أن القذيفة أدت إلى إصابة كل من علياء ماضي مضيوف (35 عامًا) بشظايا في البطن والرأس، وأحمد حسين عطا الله (6 أعوام) بشظايا متفرقة بالجسد، وعبدالله حسين عطا الله (7 أعوام) بشظايا متفرقة بالجسد، ونقل المصابين إلى مستشفى رفح العام للعلاج.
وعلى صعيد آخر، أفرجت قوات الجيش صباح اليوم، عن 65 شخصًا من المتهمين بارتكاب أعمال عنف وتحريض على قوات الجيش والشرطة، بعد احتجازهم لعدة أيام بسجن العزولي في الإسماعيلية، والتحقيق معهم.
وأكد مصدر أمني بشمال سيناء، أن من بين المفرج عنهم 13 يقيمون في العريش، و10 يقيمون في رفح، و37 في الشيخ زويد، و5 فقط من بئر العبد، مشيرا إلى أن كافة الإجراءات انتهت بالفعل، وهناك عدد من هؤلاء المساجين تم الإفراج عنهم أمس، والباقي سيفرج عنهم اليوم.

http://www.elwatannews.com/news/details/770226

http://www.elwatannews.com/news/details/770165