البابا فرانسيس يشن هجوما على مدمنى الهواتف الذكية وينصح بالحد من استخدامها

ألقى البابا فرانسيس كلمة أمام طلبة بجامعة Tre بروما خلال هذا الأسبوع، إذ ناقش عددا من القضايا المهمة ومن ضمنها تزايد استخدام الهواتف الذكية بشكل كبير، إذ انتقد الافراط فى استخدام هذه الهواتف خلال الفترة الأخيرة، خاصة بعد أن أصبحت بمثابة هوس بين الشباب.

ووفقا للموقع الالكترونى لصحيفة “إندبندنت” البريطانية قال البابا: “عندما لا يوجد حوار فى المنزل، عندما نكون على طاولة واحدة وبدلا من الحديث ينظر الجميع إلى هواتفهم، فإنها بداية الحرب، لأنه لا يوجد حوار”.

ورغم هذه الانتقادات التى وجهها البابا فرانسيس لمستخدمى الهواتف الذكية، إلا أن عددا من التقارير تشير إلا أنه واحد من أكثر الشخصيات السياسية استخداما للهواتف الذكية،  إذ يحتفظ بجهازه القديم ليتيح للناس التحدث والدردشة معه، على الرغم من المخاطر الأمنية.

اهتم البابا فرانسيس أيضا بالتحدث عن أهمية تقبل الآخر، قائلا إن الحروب تشتعل عندما يصبح الناس غير مستعدين لتقبل وجهات نظر الآخرين، إذ قال “الإهانة أصبحت طبيعية، نحن بحاجة لخفض مستوى الصوت قليلا، ونحن بحاجة إلى الحديث أقل والاستماع أكثر، فهناك العديد من الأدوية المضادة للعنف، ولكنها تأتى من القلب قبل كل شىء أنها تأتى من القلب، ومعرفة كيفية الاستماع إلى ما يفكر فيه الشخص الآخر، فإذا كنت تعتقد لأنك تفكر بشكل مختلف عنى، فعلينا التحدث بشكل أفضل”.

وانتقد البابا فرانسيس أيضا سلوك السياسيين خلال المناظرات التلفزيونية، لكنه لم يحدد شخصيات معنية، ولكن تأتى تعليقاته بعد عدد من الخلافات المحيطة بدونالد ترامب، الذى شارك فى واحدة من أكثر الانتخابات الإثارة للاهتمام فى تاريخ الولايات المتحدة، وأصدر أمرا تنفيذيا بفرض حظر السفر على سبعة دول ذات أغلبية مسلمة.

المصدر :