البابا: شهداء ماسبيرو «دمهم غالي».. والقضية محتاجة تحقيق

قال البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، إن «شهداء ماسبيرو اللى راحوا ضحايا حادث بشع فى أكتوبر ٢٠١١ ولادنا ودمهم غالى علينا».

وأضاف «تواضروس»، خلال عظة روحية، مساء الأحد، بمقر كاتدرائية الإسكندرية، للأقباط الأرثوذكس: «هؤلاء الشهداء دمهم غالى، والقضية محتاجة تحقيق وفحص جنائى، ومن له حقوق يجب المطالبة بها قانونياً، ومثال لذلك أنه فى عام ١٩١٥ حدث ما يعرف بمذابح الأرمن ولايزالون يأخذون حقوقهم، وحتى الآن اعترفت بتلك المذابح نحو ٢٤ دولة».

وأوضح: «لا يستطيع أحد أن ينكر هذا الحادث البشع، وهو مثل حادث كنيسة القديسين وغيرها من الجرائم، ولايزال أصحابها يطالبون بحقوقهم بالطرق القانونية».

ووصل تواضروس الإسكندرية فى زيارة رعوية تستغرق 3 أيام. وزار البابا كنيسة السيدة العذراء، والقديس مارمرقس بمنطقة جرين بلازا بسموحة، حيث صلى القداس الإلهى، وألقى عظة روحية عن «كيف نستعد للميلاد، وبدء العام الجديد من خلال مراجعة النفس، لمعرفة ما كسبته وما خسرته».

http://www.almasryalyoum.com/news/details/614853