البابا تواضروس يشكل لجنة جديدة لمتابعة أزمة دير وادى الريان السبت، 28 فبراير 2015

كشف مصدر كنسى عن تشكيل البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، للجنة جديدة لمتابعة أزمة دير مكاريوس السكندرى بوادى الريان تضم كلا من الأنبا دانيال، أسقف المعادى، والأنبا رافائيل، سكرتير المجمع المقدس والأنبا دانيال، رئيس دير الأنبا بولا، لمتابعة الأزمة مع رهبان دير وادى الريان، والتحاور معهم وأنه قد أعطى مهلة لرهبان دير وادى الريان يومين لإعادة التفكير فى السماح للشركة المنفذة للبدء فى الطريق دون الاعتراض على ذلك، حيث إن الطريق لن يؤثر على المغارات والقلالى الموجودة بالدير على الإطلاق. وأضاف المصدر، لـ”اليوم السابع”، أن البابا تواضروس الثانى، أعلن للجنة موافقته على إنشاء الطريق الإقليمى والذى يربط الفيوم بمحافظات مصر عبر الواحات والإسكندرية، وتشرف على تنفيذه القوات المسلحة، مشيرا إلى أن البابا قد شكل لجنة فى شهر أكتوبر العام الماضى للإشراف على دير وادى الريان وتشمل الأنبا مكاريوس ،الأنبا أرميا ،والأنبا إبرآم لمتابعة شئون الدير. كما أعلن القس بولس حليم، المتحدث الرسمى باسم الكنيسة الأرثوذكسية، فى تصريحات إعلامية أن الكنيسة تتواصل مع الجهات المسئولة فى الدولة؛ لبحث المقترحات البديلة عن هدم سور دير الأنبا مكاريوس فى وادى الريان، وتنفيذ مشروع الطريق الدولى، الذى يهدف للتنمية فى الصعيد. وكان عدد من رهبان دير وادى الريان، رفضوا نزول معدات إحدى شركات المقاولات، أمام الدير والبدء فى تنفيذ إنشاء الطريق وهدم أسوار الدير، ونام الرهبان أمام معدات الشركة لمنع هدم سور الدير. واندلعت بين الدير والدولة، فى إطار اتهام وزارة البيئة للرهبان بالاستيلاء على أراضى محمية طبيعية، وأصدرت عدة قرارات إزالة لم تنفذ منذ ثورة يناير. وأصدر المجمع المقدس للكنيسة الأرثوذكسية، قرارا حمل توقيعه 23 أسقفا وكاهنا فى الكنيسة، بإعفاء الراهب القس اليشع المقارى، من مسئوليته عن دير الأنبا مكاريوس بوادى الريان. ونص قرار المجمع المقدس: “على الجميع الالتزام بقرار الكنيسة التى تشجِّع مشروعات التنمية التى تقيمها الدولة للصالح العام، مطالبين بالحفاظ على المقدسات والكنائس والمغائر الأثرية، وأن تتم الإجراءات فى هدوء”. ومن ناحية أخرى أعلن البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عن قراره بتشكيل مجلس كنسى للإعداد لاحتفالات الكنيسة عام 2018، بمناسبات “مرور مائة عام على تأسيس مدارس الأحد، ومرور خمسين عاما على ظهور العذراء على قباب كنيستها بالزيتون، ومرور خمسين عاما على افتتاح الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالعباسية بالقاهرة عام 1968”. وأوضح البابا خلال افتتاحية مجلة الكرازة، المتحدثة باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أن القرار بتشكيل المجلس يشمل عدة لجان منبثقة كل فى تخصصه على النحو التالى: “لجنة مئوية خدمة مدارس الأحد ويرأسها الأنبا دانيال أسقف المعادى وتوابعها، ولجنة اليوبيل الذهبى لظهور العذراء بالزيتون برئاسة الأنبا يوأنس الأسقف العام للخدمات، ولجنة اليوبيل الذهبى لافتتاح الكاتدرائية المرقسية بالعباسية برئاسة الأنبا موسى الأسقف العام للشباب، واللجنة التنفيذية لتطوير دائرة الأنبا رويس ومقررها المهندس مدحت اسطفانوس، واللجنة الإدارية لتطوير دائرة الأنبا رويس ومقررها اللواء عاطف يعقوب، واللجنة المالية لتطوير دائرة الأنبا رويس ومقررها رجل الأعمال القبطى منير غبور”. وأضاف البابا تواضروس، أن المجلس سيشمل لجنة تنسيقية من الأساقفة والكهنة والأراخنة والخدام والخادمات من خلال اللجان الست المشار إليها، وذلك قبل بداية عام الاحتفال بنحو عام كامل على الأقل، وأن اهتمام الكنيسة بهذه المناسبات هو نوع من الوفاء لأجيال وأجيال تعبت واجتهدت وبذلت وضحت كثيرا ونحن دخلنا على أتعابهم

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/2/28/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B1%D9%88%D8%B3-%D9%8A%D8%B4%D9%83%D9%84-%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A9-%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86/2086153#.VPQm7PmsX0x