البابا تواضروس يترأس قداس «أحد السعف» بدير وادي النطرون

ترأس البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، الأحد، القداس الإلهي احتفالاً بأحد السعف، بمقر دير الأنبا بيشوي، بوادي النطرون بصحراء البحيرة.

حضر القداس رهبان أديرة وادي النطرون وعدد من أعضاء المجمع المقدس، فيما احتفل الأقباط بأحد السعف، وسط إجراءات أمنية وإدارية مشددة، أمام كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس.

وقامت فرق الكشافة الكنسية بتنظيم عميلة الدخول إلى الكنيسة، حيث تم تشغيل بوابات كشف المعادن والسماح بالدخول لحاملي البطاقة ووشم الصليب فقط للاحتفال بأحد السعف.

والقى البابا تواضروس كلمة روحية مقتضبة عقب القداس بدير وادى النطرون قال فيها إن يوم «أحد السعف» هو «يوم فرح ويوم عيد» يفرح الاقباط فيه بدخول المسيح إلى قلوبهم وهو يوم فريد ومرتبط بأعياد القيامة التي سنحتفل بها الأسبوع المقبلن و«هو يوم عهد ووعد جديد بينك وبين ربنا».

ويعد أسبوع الآلام، الذي بدأ اليوم الأحد، أقدس أيام السنة، وأكثرها روحانية للكنيسة الأرثوذكسية حيث اختارت الكنيسة لهذا الأسبوع قراءات معينة من الإنجيل بالعهدين القديم والحديث توضح علاقة الله بالبشر كما اختارت مجموعة من الألحان الحزينة والتأملات والتفاسير الروحية ويطلق عليه أسبوع الآلام أو أسبوع البصخة المقدس أو الأسبوع المقدس.

 

:المصدر
http://www.almasryalyoum.com/news/details/698801