البابا تواضروس يترأس المجمع المقدس ويعتمد لائحتين بالكنيسة

عقد المجمع المقدس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، جلسته السنوية الرئيسية لعام 2015  الخميس برئاسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ويعتمد المجمع لائحتين، الأولى للرهبنة، والثانية خاصة بمرتلى الكنائس، خلال انعقاده اليوم. وقال الأنبا رافائيل، فى تصريحات لقناة “مى سات” القبطية الأرثوذكسية، أن البابا تواضروس الثانى اجتمع أمس، بلجنة شؤون الرهبنة، لاستشعاره الخطر من دخول اتجاهات غريبة فى الحياة الرهبانية تختلف عن حياة الرهبنة الأصلية التى تعلمناها على يد شيوخ الرهبان، قائلا “إن الكنيسة تواجه هذا الخطر بشجاعة وصراحة”. الاعتراف بشهداء ليبيا وقال مصدر كنسى فى تصريحاتٍ خاصة لـ”اليوم السابع”، أن المجمع المقدس سيناقش عددا من الملفات المهمة خلال جلسته الرئيسية برئاسة البابا تواضروس الثانى، اليوم الخميس، أهمها الاعتراف بشهداء مذبحة ليبيا، واعتبارهم شهداء للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بعد أن ذبحتهم عناصر تنظيم “داعش” الإرهابى فى ليبيا مطلع فبراير الماضى. توحيد الاحتفال بأعياد الميلاد والقيامة وأضاف المصدر: “سيطرح البابا تواضروس للعام الثانى قضية توحيد الاحتفال بعيدى الميلاد والقيامة مع الكنائس المختلفة، خاصة بعد أن طرحه البابا العام الماضى وطلب من الكنائس العالمية إرسال مقترحاتها حول توحيد عيد القيامة، ولم تستجب سوى كنيسة واحدة بالرد، مشيرا إلى أن هناك اتجاها داخل المجمع المقدس لرفض المقترح بتوحيد الأعياد، خاصة أن الكنيسة القبطية تعتمد على التقويم القبطى فى أعياد الميلاد والقيامة، إلا أن البابا لازال متمسكا برؤيته لتوحيد الاحتفال، حيث أن الاختلاف تقويمى فلكى وليس لاهوتى”. ملف هيكلة المجلس الإكليريكى وتابع المصدر: “سيبحث المجمع المقدس تفعيل هيكلة المجلس الإكليريكى بعد أن قرر البابا تواضروس الثانى، إعادة هيكلة المجلس الإكليريكى لـ6 مجالس فرعية بدلا من تقسيمه القديم، الذى يتضمن مجلسًا عامًا فى القاهرة فقط، خلال جلسة المجمع المقدس فى نوفمبر العام الماضى”. وتضمنت الدوائر الجديدة للمجلس دوائر: أمريكا، وأوروبا، وآسيا، وأستراليا، والقاهرة ووجه بحرى، ووجه قبلى، وإفريقيا، وتم اختيار الأنبا بولا، أسقف طنطا، ورئيس المجلس الإكليريكى العام سابقًا، رئيسا للمجلس الإكليريكى فرع استراليا، والأنبا سرابيون لأمريكا، والأنبا كيرلس أسقف ميلانو لأوروبا، والأنبا دانيال أسقف المعادى للقاهرة، والأنبا تيمثاوس أسقف الزقازيق مرشحا لوجه بحرى، والأنبا باخوم أسقف سوهاج مرشحا لوجه قبلى. ملف تقنين وآليات تأسيس الأديرة وسوف يناقش المجمع الاعتراف بأديرة جديدة منها دير السيدة العذراء والقديس يوحنا الحبيب بطريق الإسماعيلية الصحراوى، إضافة لاستعراض أزمة دير وادى الريان والمعروف كنسيا باسم دير الأنبا مكاريوس السكندرى والاستماع لتقارير لجنة الأديرة والرهبنة فى المجمع المقدس، حول الأديرة غير المقننة كنسيا وقانونيا، وبحسب مصدر كنسى، فإن هناك توجها داخل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لإعداد وتأسيس لائحة خاصة بالأديرة، توضح آليات تأسيس الدير، بدءًا من مراحله الأولى، حتى الاعتماد النهائى من المجمع المقدس، بعد الأزمات المتعددة فى أماكن وصفت نفسها بالأديرة. وأضاف المصدر، فى تصريحاتٍ خاصة لـ”اليوم السابع”، أن لجنة الرهبنة والأديرة بالمجمع المقدس ستدرس وضع الأديرة غير المعترف بها، وستقدم تقريرًا مفصلا لاجتماع المقدس الرسمى خاصة بعد أن حذرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية فى بيان لها، من قبول إخوة تحت الاختبار – طالبو الرهبنة – بدير السيدة العذراء والقديس يوحنا الحبيبى بالكيلو 90 بطريق الإسماعيلية الصحراوى، مؤكدة أن الدير لا يزال تحت الإنشاء وستناقش لجنة الرهبنة بالمجمع المقدس الاعتراف به.

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/5/28/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B1%D9%88%D8%B3-%D9%8A%D8%AA%D8%B1%D8%A3%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3-%D9%88%D9%8A%D8%B9%D8%AA%D9%85%D8%AF-%D9%84%D8%A7%D8%A6%D8%AD%D8%AA%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%83/2200597#.VWgml89Viko