البابا تواضروس: شرب الكحوليات يقود إلى الإدمان والضياع

قال البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن عادة شرب الكحوليات تقود إلى الإدمان، وهذا يؤدى إلى الضياع، جاء ذلك أثناء إجابته على سؤال “هل شرب الكحوليات خطأ؟” خلال لقائه اليوم بشباب هولندا من عمر 15 سنة. وتابع البابا تواضروس إجابته عن أسئلة الشباب بحسب بيان للكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم، الاثنين، حيث جاوب على سؤال كيف نعيش بهويتنا القبطية؟، قائلا: “تتكون الأمومة حينما تلتقى عين الطفل فى عين الأم وبتكرار ذلك يتعرف الطفل على أمه”، مضيفا: “أجروا تجربة على طفل مولود حديثًا علشان يعرفوا كيف يتعرف على أمه، فأحضروا طفلا عمره 40 يوما وأحضروا قطنة ووضعوا عليها لبن عادى وأحضروا قطنة تانية مشبعة بلبن الأم فعرف الطفل على أمه من خلال رائحة اللبن، الهوية القبطية نعيشها من خلال الحياة العملية”. وفى سؤال آخر، هل تأثير ضغوط المجتمع الذى نعيش فيه سلبية أم إيجابية؟، أجاب قائلا: “المجتمعات على الأرض فى كل العالم بها سلبيات وإيجابيات، خد الإيجابيات وأترك السلبيات، امتحن كل شىء وتمسك بالحسن اختاروا الأمور الإيجابية، ويا بختك ليك جذور مصرية من خلال أسرتك وجذور هولندية من خلال مجتمعك، المهم أن تحيا بتوازن، اعمل على تنمية شخصيتك بإيجابية واختار ما يناسبك”. وأوضح البابا، أن “الكنيسة فى مصر عمرها 2000 سنة والموسيقى الخاصة بالألحان معتمدة على القبطى والعربى، اللغة القبطية لغة موسيقية مظبوط عليها الألحان وممكن تنقل للغة الهولندية حتى تستساغ، ويوجد أناس يحبون اللغة العربية فهى جميلة وهى من اللغات التى تكلم بها التلاميذ وقت حلول الروح القدس، أما الصلاة باللغة الهولندية سيأتى وقتها بالتدريج”. وأكد البابا أن الصلاة باللغة الهولندية لا تتنافى مع التراث القبطى، لأن التراث القبطى فى الروح القبطية، مشيرا إلى الكنيسة القبطية خرجت خارج مصر من 50 سنة، أول كنيسة قبطية خارج مصر كانت فى الكويت سنة 1961 ثم فى كندا سنة 1964 فأمريكا سنة 1968 وأستراليا سنة 1969 ثم انجلترا سنة 1971 مضيفا: “كنيستنا تفكر وربنا بيختار الصالح، وتوحيد الأعياد مشكلة تاريخية وليست لها علاقة بالعقيدة أو الإيمان ولكنها تخص التاريخ، نرى محاولة لتثبيت عيد القيامة، نحن الذين قمنا بالمبادرة، والمقترح هو الأحد الثالث من أبريل، هناك كنائس وافقت وأخرى تفكر فى الموضوع، حينما نوحد عيد القيامة نبدأ نفكر فى عيد الميلاد . وتابع البابا، محبة الله هى الدافع الوحيد للخدمة ، وخدمة التوبة تكون حينما تمزج بالصلاة، مستكملا اجابته على سؤال: ” ما أفضل نصيحة تقدمها للشباب ؟” قائلا: “الإنجيل ، كلمة إنجيل باللغة الإنجليزية bible ، book information before leaving earth هو طريقك للسماء الانجيل يعطيك القوة ، اجعل إنجيل حاضر معك تحفظ منه وتتكلم به “كلمة الله حية وفعالة وأمضى من كل سيف ذى حدين “. وأكد البابا أن مسئولية الشباب فى المجتمع الغربى هى الإيمان، لافتا إلى أن الدير يقوى الكنيسة لأن فى الدير أناس مخصصين للصلاة ليس لهم عمل إلا الصلاة ، وهذا ما يسند خدمة الكنيسة ، وكل إيبارشية بها دير .

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/5/4/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B1%D9%88%D8%B3–%D8%B4%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AD%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%8A%D9%82%D9%88%D8%AF-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AF%D9%85%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B6%D9%8A%D8%A7%D8%B9/2168119#.VUiXbflViko