البابا تواضروس: الشرق قلب العالم والغرب عقله

قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية: “هذه هي المرة الأولى التي أزور فيها أمستردام ونحن حضرنا من مصر، مصر بلد قديم لها تاريخ طويل، وأقامت فيها العائلة المقدسة في القرن الأول لمدة ثلاث سنوات، باركتها من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب”.
وأضاف خلال كلمته التي ألقاها مساء اليوم الخميس بالاحتفالية التي أقيمت له في المركز الثقافي القبطي بأمستردام، “نحن جئنا من أرض الرهبنة، فأول راهب في العالم من صعيد مصر القديس العظيم الأنبا أنطونيوس، وعندنا أديرة كثيرة ورهبان كثيرون في مختلف بقاع مصر، وهنا أود أن أذكر شيئا عن الشرق والغرب”.
مشيرًا بابا الإسكندرية “أن الشرق يعتبر معبدا كبيرا لأنه مصدر الديانات والفلسفة والفن، أما الغرب فيعتبر معملا كبيرا لأنه مصدر العلوم والاكتشافات، لذلك فالشرق يحتاج الغرب والغرب يحتاج الشرق، فالشرق قلب العالم والغرب عقل العالم، الشرق الروح والغرب التفكير، الشرق والغرب جسد واحد”.
مؤكدًا “نحن لدينا توازن في كل توجهاتنا فنحن نشرب من نيل واحد وهو ما منحنا الطبيعة الوسطية، نحن نبني جسورا من التواصل مع معظم كنائس العالم، مستشهدًا: “لنا حوارات مع الكنائس الروسية والإنجليكانية وغيرها، وقد تقابلنا مع البطريرك كيرل بطريرك موسكو، فنحن نقدر كل قادة الكنائس”.
وأوضح: “نحن ككنيسة مصرية نبني علاقات مع كل المصريين، فتوجد علاقات قوية بين الكنيسة والأزهر، أنا والإمام الأكبر بيننا علاقات قوية من خلال عمل مشترك نقوده سويا، ونحن نحاول أن نبني مصر بعد المواقف المتغيرة التي حدثت في الفترة الماضية.
ووجه كلمة للحضور عن الفرح قائلًا: “إن كلمة الفرح يا إخوتي من ثلاثة حروف:
JOY، فحرف j معنى JESUS “يسوع” الفرح الحقيقي، فحياة الفرح بدأت بالمسيح، وحرف O بمعنى OTHER “الآخرين” كيف تخدم الآخرين وليس نفسك، تخدم الآخرين في كل العالم ليس في كنيستك أو مدينتك أو بلدك بل العالم كله، وحرف y بمعنى YOU يجب أن تكون في الآخر وليس في الأول.
وأعرب البابا عن سعادته بوجوده بامستردام قائلًا: “فرحان بوجودي وسطكم، وأدعوكم جميعا لزيارة مصر، الأماكن الأثرية في كل مكان في مصر فحينما تنظر عليها في الخريطة تجدها في المنتصف مصر هي قلب العالم”.
وفي نهاية الاحتفال قام بتقديم بعض الهدايا التذكارية للضيوف.
:المصدر
http://www.albawabhnews.com/1264924