البابا تواضروس: التنوع المسيحى الإسلامى أحد صمامات الأمان بالشرق الأوسط الثلاثاء، 10 مارس 2015

قال البابا تواضروس الثانى: إن الكنيسة القبطية المصرية مؤسسة روحية بالدرجة الأولى وبعيدة تماما عن أية أمور سياسية، ونحن نحافظ على هذا الأمر لأن الكنيسة خادمة للمجتمع، لافتا إلى أن التنوع المسيحى والإسلامى هو أحد صمامات الأمان فى الشرق الأوسط. وأكد البابا، خلال استقباله جبران باسيل وزير خارجية لبنان والسفير خالد زيادة سفير لبنان بمصر وبعض أعضاء السفارة اللبنانية، أن مصر مرت بعدة عصور: الفرعونية والمسيحية والإسلامية، مشيرا إلى أن مؤسسة الكنسية مؤسسة مصرية مستقلة منذ نشأتها على يد مارمرقس الرسول وحتى البابا 118. وقال “الوجود المسيحى بدأ من الشرق، والشرق هو مهد الأديان لذا لا يمكن تصور أن يوجد شرق بدون مسيحيين مؤكدا أن التكاتف بين الوجود المسيحى والإسلامى فى المنطقة يعطيها نوعا من الجمال”. ومن جانبه قال الوزير اللبنانى إن لبنان تحافظ على فكرة التعايش المشترك، كما دعا قداسة البابا لزيارة لبنان معبرا عن محبة شعب لبنان لقداسة البابا. حضر اللقاء القمص مكارى حبيب والقس أنجيلوس إسحق من سكرتارية قداسة البابا والقس بولس حليم المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والأستاذ جرجس صالح الأمين الفخرى لمجلس كنائس الشرق الأوسط

:المصدر

http://www.youm7.com/story/2015/3/10/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B1%D9%88%D8%B3–%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%88%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%89-%D8%A3%D8%AD%D8%AF-%D8%B5%D9%85%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A8%D8%A7/2100301#.VQAl-_ysX0w