البابا تواضروس: أحمل المحبة للأقباط من الفاتيكان السبت، 18 مايو 2013

قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية تعليقا على زيارته للفاتيكان، التى التقى خلالها البابا فرانسيس الأول إنه يحمل للأقباط من هذه الزيارة المحبة الكبيرة الموجودة بروما تجاه الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.
وأضاف البابا تواضروس الثاني، أن كنيستهم محبوبة من الجميع، وهذا أمر يدعوهم للفرح، فكم يُنظر إليهم نظرة اعتبار وتقدير من أجل تاريخها وقيمتها وجذورها العريقة جدا وأصالتها، مشيرا إلى أن انتظار البابا فرانسيس له بعد وصوله من المطار قبل الموعد المحدد للقاء وهو يوم 10 مايو شيء لم يكن يصدقه وقد كانت صورة تواضع ومحبة بالغة منه وما يشغلني الآن هو كيفية الرد على هذه المحبة.
وتابع: “إننى أقول لشعب الكنيسة القبطية الكاثوليكية ولباقي الكنائس في مصر إننى منذ يوم تحملي المسؤولية وقلبي منفتح للجميع، فعبارة السيد المسيح “لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدا” والتي قالها قبل الصلب بساعات قليلة هي ماثلة أمام عيني في كل لحظة, وإننى على المستوى الشخصي وعلى مستوى المسؤولية التي أحملها سوف انتهز كل فرصة ممكنة لتأكيد هذه الوحدانية.
وحول اقتراحه بجعل يوم 10 مايو عيدا للمحبة بين الكنيستين قال البابا تواضروس كانت المدة الزمنية بين الزيارة الأولى للبابا شنودة والزيارة الثانية للبابا يوحنا بولس الثاني 27 سنة، وبين الزيارة الثانية للبابا يوحنا بولس الثاني وزيارتي 13 سنة وهذا يؤكد أن المسافات تقترب دائما كما أن طول الفترة يجعلنا ننسى ولهذا اقترحت أن نسمى يوم 10 مايو عيدا للمحبة الأخوية ونحاول أن نمارسه في كنائسنا وأن نتبادل فيه الرسائل بين بابا روما وبابا الإسكندرية تأكيدا على هذه المحبة وهذا التواصل وهذا التقارب والانفتاح على الآخر، لنتبادل فيه محبتنا ومشاركتنا في كل شيء.
:المصدر
http://akhbarelyom.com/news/newdetails/168687/1/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B1.html#.VOibX_msX0w