الانتخابات البرلمانية قبل نهاية العام الرئيس لقيادات الأحزاب: لابد من تنحية الخلافات.. ومستعدون لدعم قائمة موحدة

التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس عددا من رؤساء الأحزاب السياسية.

 وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم الرئاسة بأن الرئيس أشار إلى أن مبادرة المشروع الموحد لتعديل قوانين الانتخابات، التي وقع عليها 38 حزباً كانت محل تقديرٍ وتمت إحالتها إلى رئاسة مجلس الوزراء لدراستها وفقاً لما نص عليه الدستور.

 وأضاف المتحدث أن الرئيس أكد أهمية التكاتف الوطني في المرحلة المقبلة، وذلك لانتخاب مجلس نواب قادر على الاضطلاع بمهمتي الرقابة والتشريع على الوجه الأكمل، أخذاً في الاعتبار أن دقة المرحلة الراهنة تستلزم أن تُنحي الأحزاب السياسية خلافاتها جانباً وأن تُعلي المصلحة الوطنية. وأكد السيسى أن مؤسسة الرئاسة تقف على مسافات متساوية من جميع القوى السياسية دون انحياز، مُبدياً استعداده التام لمساندة ودعم قائمة موحدة لجميع الأحزاب والقوى السياسية التي ستشارك في الانتخابات البرلمانية المقبلة، منوهاً إلى اعتزام الدولة إجراء الانتخابات قبل نهاية العام الحالى.

وقد استعرض الرئيس مجمل تطورات الأوضاع على الساحة الداخلية، لاسيما ما يتعلق منها بالموقف الاقتصادي ومكافحة الإرهاب، خاصة في سيناء. وعلى الصعيد الخارجي، أكد أن العديد من دول العالم باتت أكثر تفهماً وإدراكاً لما شهدته مصر من تطورات على مدى العامين الماضيين، وهو الأمر الذي انعكس في العديد من مظاهر التعاون الاقتصادي والزيارات المتبادلة على المستوى الرسمي.

وقال علاء يوسف إن الرئيس استمع إلى مداخلات رؤساء الأحزاب الذين تناولوا عدداً من الموضوعات، في مقدمتها تأكيد الحاجة لإجراء الانتخابات البرلمانية قبل نهاية العام، والوقوف على أفضل النظم لإجراء الانتخابات، مرجحين اتباع نظام القائمة النسبية واقتصار القوائم المطلقة على تمثيل فئات بعينها فقط مثل ذوي الاحتياجات الخاصة.

كما تطرقوا إلى أهمية تفعيل دور الشباب وإعداد كوادر حزبية واعية يمكنها المنافسة مستقبلاً في الانتخابات البرلمانية. وتحقيق التوازن بين استتباب الأمن وإقرار الحقوق والحريات العامة للمواطنين، علاوةً على أهمية وضع ميثاق للشرف الإعلامي يضمن حرية الإعلام ويكفل في ذات الوقت مراعاة المصلحة الوطنية والعرض الموضوعي لجميع القضايا التي تهم المواطن المصري.

ومن جانبها، رحبت الأحزاب السياسية بنتائج اللقاء، ووصفته بالإيجابي والمثمر، خاصة أن الرئيس شدد علي إجراء الانتخابات البرلمانية قبل نهاية العام الحالي.

وأكد المستشار يحيي قدري  النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية أن اللقاء مع الرئيس سيطرت عليه روح الود والحرص من كل الأطراف علي مصلحة البلد ، والرغبة في الخروج من مأزق عدم الدستورية الذي يطارد القوانين المنظمة للعملية الانتخابية، مشددا  علي أن الرئيس أكد حرصه علي إجراء الانتخابات البرلمانية خلال هذا العام ،وغالبا ستكون خلال شهر سبتمبرالمقبل حتي يصبح للدولة برلمان يشرع ويراقب.

وأوضح الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور أن الرئيس أكد حرصه علي استكمال خريطة المستقبل، وأنه كان يريد أن تتم الانتخابات في مارس الماضي، إلا أنه لابد من احترام القانون والدستور وحكم المحكمة الدستورية ، وأن الدولة لن تخالف القوانين.

وأوضح ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل أن الرئيس جدد دعوته للأحزاب للتوحد في قائمة واحدة لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة لانتخاب مجلس نواب وطني حقيقي، وشدد علي أن الدعوة تشمل حزب النور باعتباره حزبا سياسيا.

وأشار نبيل دعبس رئيس حزب مصر الحديثة إلي إشادة الرئيس بمبادرة «المشروع الموحد» والتي أحالها للجهات المختصة لدراستها، وتأكيد الرئيس وجود البرلمان قبل نهاية العام واستمرار الدولة في مكافحة الإرهاب، منبها الي قدرة الدولة المصرية علي مواجهته.

وقال أحمد الفضالي المنسق العام لتيار الاستقلال إن الرئيس أكد انه ليس رئيسا لمصر ولكنه مواطن مصري استدعي لمهمة إنقاذ هذا الوطن، وقال الرئيس «والله والله أنني أتمني الموت دفاعا عن مصر، وإذا كان موتي يفيد هذا الوطن ويدافع عنه فانني اتمني ذلك».

وقال المهندس تيسير مطر رئيس الحزب الدستوري الاجتماعي  الحر إن لقاء السيسي استغرق نحو الساعة، استمع فيها الرئيس لعدد من الآراء تتعلق بالانتخابات ، موضحا أنه من جانبه طالب الرئيس بضرورة إجراء تعديلات علي مواد الدستور التي تتعلق بالانتخابات حتي لا يتم انتاج برلمان من السهل إسقاطه من خلال عدم الدستورية والتشكيك في شرعيته.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/111554/25/400695/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A7.aspx