الأنبا رافائيل: اللاطائفية خدعة براقة يستخدمها الشيطان

أشاد نيافة الأنبا رافائيل أسقف عام وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس بالهدف الذي أقيم من أجله المؤتمر الذي أخذ عنوان “بناء الوعي” مشيرًا إلى أنه سيخصص حديثه عن الوعي الإيماني، فغيابه يتيح الفرصة للهرطقات.
وأضاف سكرتير المجمع المقدس خلال كلمته التي ألقاها في مؤتمر “بناء الوعي” الذي يقيمه المركز الإعلامي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية لستة إيبارشيات في الصعيد، والمقامة فعالياته بدير مارجرجس المحروسة بقنا صباح اليوم الثلاثاء، أن الخطورة التي تواجه الكنيسة هي اللاطائفية فهي شيء جاذب ويلمع وهو عبارة عن خدعة يستخدمها الشيطان حتى يتيه الناس فيه، مستشهدًا بكلمة الله في إنجيل يوحنا “كانت هناك مناجاة حول المسيح احدهم يقول أنه صالح وآخرون يقولون أنه يضل الشعب” وآخرون اتهموا المسيح بالخاطئ لأنه لم يحفظ يوم السبت حسب عقيدة اليهود، فكان المسيح سبب انشقاقات الشعب لأنه جاء ليبني عقيدة السلام والتي لم يقبلها اليهود بسبب أعمالهم الشريرة، التي لم تتوافق مع عقائدهم.
وشدد أن اثناسيوس الرسولي كان سبب نزاع وسط العالم وقيل له العالم كله ضدك فأجاب “وأنا ضد العالم”، مشددًا أن الاجتماع الذي يقوم على غير الحديث عن العقيدة هو اجتماع بعيد عن منهج الله، وكأن الإنجيل لا يوجد به عقيدة، مشيرًا إلى أن الإيمان لا ينشر عن طريق الانسحاب والهدوء
وعن أهمية العقيدة قال نيافته: إنها هامة للحياة الروحية، حيث إنه حسب العقيدة يبني إيماننا، مستشهدًا بحادث يهودي قتل شخصين مرتكبي خطايا جنسية، وبعد القبض عليه سأل لماذا قتلتهم قال الله أرسلني لأقتل هؤلاء، فهنا الروحانية تأثرت بالفكر العقيدي الذي لا يمكن أن نتناسه في محافلنا واجتماعتنا.
وأضاف أن بناء الوعي الإيجابي الذي تبناه آباؤنا الرسل استمر عدد من السنوات، ولكن مع بدء عصر الهرطقات ظهر اللاهوت الإيماني ليواجه المهرطقين “اللاهوت المقارن” وهذا آثار قلق وصراع لفترة من الزمن، وجاء بعدها مؤتمر خلقيدونية “مؤتمر ناقش الإيمان المسيحي” والذي بعده ظهرت الطوائف بدخول الإرساليات الأجنبية والكاثوليك والبروتستانت، فأصبح اللاهوت عبارة عن صراع، اليوم تم تجنب الصراع وبدأ يظهر اللاهوت الإيجابي.
وطالب الشباب باستخدام اللاهوت الإيجابي للإيمان الأرثوذكسي، لنشر العقيدة الارثوذكسية عبر بوستات بسيطة عن العقيدة، مؤكدًا أنه لابد من التعامل مع الشباب بلغتهم التفاعلية والتي تتجسد في مواقع التواصل الاجتماعي.
وشدد إن بناء الوعي الإيجابي لابد أن يتم التركيز على إلوهية المسيح مؤكد أن القضايا الإيمانية كلها مهمة خاصة التي تثار، خاصة المعمودية والافخارستيا واللاهوت، ومواهب الروح القدس.

:المصدر

http://www.albawabhnews.com/1428839