افهم بقى.. مش عاوزينك!

 بقلم   محمد أمين    ١/ ٧/ ٢٠١٣

الميادين بتقولك: ارحل.. عارف ارحل يعنى إيه؟.. ارحل يعنى امشى.. ارحل يعنى «Go».. ارحل بكل لغات العالم.. سمعنا أنك بتفهم إنجليزى.. كنت بتدرس فى أمريكا.. وسمعنا إنك فاهم شوية فرنساوى.. صحيح عبقريتك أنتجت لغة ثالثة هى «فيرسيز نوت أجينست».. لكن على الأقل هتفهم يعنى إيه كلمة «Go».. لأنك لم تفهم كلمة وطن.. من لا يعرف معنى الوطن، لابد أن يرحل!

عارف ليه لازم ترحل؟.. لأنك قسّمت المصريين.. مش كلامى.. كلام الدنيا كلها.. صحيفة «فاينانشيال تايمز»، قالت: «بدلاً من أن يكون مرسى رئيساً لكل المصريين، سمح لجماعته (الإخوان المسلمين) بالتلاعب به، لينتهج سياسات أدت لانقسام الشعب.. النتيجة وصول الشارع المصرى للغليان».. نقول كمان مرسى خرب البلاد.. مرسى هدد شعبه بالقتل.. عرّض الأمن القومى للبلاد للخطر!

عارف ليه لازم ترحل؟.. لأنك ما فهمتش يعنى إيه ثورة.. لأنك لم تتعلم درس مبارك.. لأنك تريد احتكار السلطة أنت وجماعتك.. لأنك خدعت المصريين.. لأنك قدمت أسوأ صورة للمصرى، وقدمت أسوأ صورة للإسلام.. لأنك لست رجل دولة، وإنما زعيم عصابة.. لأنك اشتغلت لصالح جماعة، وليس لصالح شعب.. لأنك سمحت بإدارة مؤسسة الرئاسة من مكتب الإرشاد.. لذلك لابد أن ترحل!

ارحل يا أخى.. الشعب مش عاوزك.. ارجع لأهلك وعشيرتك.. شايف الشعب بالملايين فى الميادين.. لسه بتتكلم عن الصناديق؟.. دى كانت مجرد رخصة قيادة عشان تسوق.. أثبتت التجربة إنك غشيم صنعة.. شوف صرخة الميادين، واسمع صيحة التحرير.. بتقولك كلام ما ينفعش أكتبه.. الرقابة تمنعنى، وأدبى يمنعنى.. مش هينفع تانى نبقى شركاء.. ارحل.. يسقط يسقط حكم المرشد!

ارحل لأنك أردت تأميم البلاد.. ارحل لأن بقاءك يهدد الوطن.. هل ترى كيف خرجت الملايين؟.. هل تستشعر خطورة الموقف؟.. هل تقدم مصلحة الوطن على مصلحة جماعتك؟.. هل تستطيع أن تدخل ميدان التحرير؟.. هل تستطيع أن تقعد فى بيتك؟.. هل تملك أن تخرج من دار الحرس الجمهورى؟.. هل تستطيع أن تحكم بعيداً عن الأسوار والحصون؟.. هل تصورت سقوطك بهذه السرعة؟!

لا أدرى ما هو شعورك الآن؟.. هل تتراجع عن موقفك المتعنت؟.. هل تنقذ نفسك وتنقذ البلاد من حريق مدمر؟.. هل تنقذ مصر من احتمالات حرب أهلية؟.. هل تستمر فى العناد؟.. هل تعرض فكرة الاستفتاء الشيطانية؟.. كيف رأيت الجماهير تزحف نحو التحرير؟.. هل تبكى على ما اقترفت يداك فى حق البلاد؟.. هل تنتظر المدد من مكتب الإرشاد؟.. هل تهرب كما هرب «زين العابدين»؟!

للأسف، مش عاوز تفهم بدرى.. مش عاوز تصدق أنك هترحل؟.. مش عاوز تلحق نفسك؟.. بإمكانك تخرج بشكل آمن، ونبقى عملنا معاك خدمة.. هنعتبرك فاشل بس.. لو زودتها تبقى خاين؟.. عاوز نترجم لك رسالة أوباما.. بيقولك إنه يؤيد الاحتجاجات السلمية لإحداث تغيير فى مصر.. عرفت يعنى إيه تغيير؟.. الأمريكان فهموها بسرعة.. آن باترسون اتخرست دلوقتى.. ما حدش هينفعك!

ارحل.. لن نقبل منك أى مناورة، ولا أى تحايل.. مصر قالت كلمتها.. الأمريكان «باعوك» بدرى قبل بدء الثورة.. المؤشرات تقول إن مصر حسمت أمرها.. افهم بقى يا أخى.. مش عاوزينك.. بقاؤك يحرق الوطن.. بقاؤك يهدم الوطن.. بقاؤك يسىء للمصريين.. ارحل يعنى امشى.. يسقط يسقط حكم المرشد!