اجتماع طارئ للقضاة بسبب اتهامات الرئيس و«النمر»: أهاننى أمام العالم وسأقاضيه

محمد السنهورى وأحمد يوسف    ٢٧/ ٦/ ٢٠١٣

 
أحمد الزند

أكدت مصادر بنادى قضاة مصر، أن لجنة شباب القضاة والنيابة العامة يبحثون وسائل تصعيدية يردون بها على الإهانات التى وجهها الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، للقضاة فى خطابه أمس.

وقالت المصادر لـ«المصرى اليوم»، إن عقد جمعية عمومية طارئة وتعليق العمل فى المحاكم أحد الخيارات المطروحة أمامهم الآن.

وكان مجلس إدارة نادى القضاة عقد اجتماعاً عاجلاً عقب الاتهامات التى وجهها الرئيس للمستشار على النمر، وتزويره للانتخابات.

وطلب المستشار أحمد الزند رئيس نادى القضاة من أحد أعضاء مجلس إدارة النادى الاتصال بأعضاء مجلس الإدارة لعقد الاجتماع الطارئ.

وقال «الزند» لـ«المصرى اليوم» لماذا لم يتوجه الرئيس مرسى للقنوات المختصة ضد القاضى، ولماذا انتظر كل هذا الوقت؟

من جهته قال المستشار رواد حما المتحدث باسم اللجنة القانونية للدفاع عن القضاة أن ما قاله الرئيس بشأن المستشار على النمر يعد جريمة قذف دون سند، وقوله إنه مزور، حيث إنه يتحدث عن اتهام للرجل منذ عام ٢٠٠٥ ولم يتحرك ضده بالطرق القانونية حتى الآن، وإهانة للهيئة القضائية.

وأضاف «حما» أنه أمر لا يمكن السكوت، عليه فضلاً عن تهكمه على القضاة، وأحكام البراءة التى صدرت من المحاكم، وإذا كان معترضا عليها فعليه أن يتولى هو عمل القضاء، واصفاً كلام مرسى بأنه تدخلا سافرا فى السلطة القضائية، كما أبدى أسفه على وزير العدل لأنه لم يبادر بالانصراف بعد سماعه السب والقصف داخل الاجتماع.

من جانبه علق المستشار على النمر على اتهامه بالتزوير قائلا:«لم يسائلنى أحد أو استدعى أمام أى جهة ولو حتى تليفونيا»، رغم أن البلاغ مقدم ضدى منذ عام ٢٠٠٥ ـ حسب كلام الرئيس.

وقال النمر فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، إن القضاء سيأخذ مجراه، تجاه أى اتهام يوجه لأى شخص، مضيفاً:«أنا من شهر بى الرئيس أمام العالم، ولم تثبت ضدى أى تهمة طوال تاريخى»، مشيرا إلى أنه تلقى اتصالات عديدة من القضاة للتضامن معه.

وشدد النمر على أنه سيلجأ للقانون ضد اتهامات الرئيس، وأضاف أنه فوجئ بسماع هذه الاتهامات بالصدفة أثناء الخطاب، وقال:لا تعليق على الإجراءات القانونية التى سيتخذها إلا بعد عودته إلى القاهرة، لأنه متواجد حاليا خارجها.