إجراءات لضبط الأسعار وضمان جودة السلع قبل رمضان الرئيس يشدد على أهمية تعزيز دور أجهزة حماية المستهلك

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، امس سلسلة من الاجتماعات مع وزيرى التموين والزراعة والدكتور فاروق الباز ورئيس جمعية الصداقة البرلمانية المصرية ــ اليابانية، وقد بحث الرئيس خلال الاجتماعات الأربعة سبل توفير الاحتياجات الاساسية للمواطنين، وضبط الأسعار، وتحسين منظومة الخبز وأحوال الفلاحين، كما استعرض الرئيس اخر صور المسح الجيولوجى لتحديد المجتمعات الزراعية الجديدة، فضلا عن بحث زيادة التعاون مع الجانب اليابانى فى جميع المجالات.

صرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس السيسى قد استمع الى عرض من الدكتور خالد حنفي، وزير التموين والتجارة الداخلية، حول مجمل الأوضاع فى السوق المصرية، من حيث حركة السوق والتجارة الداخلية، وتوافر السلع الأساسية، والجهود المبذولة لضبط الأسعار. وقد أكد الرئيس على أهمية توافر السلع الأساسية وكافة احتياجات المواطنين فى الأسواق، لاسيما مع قرب حلول شهر رمضان المعظم، منوهاً إلى أهمية اتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لضبط الأسعار وكذا لضمان جودة السلع المطروحة فى الأسواق. وشدد الرئيس على أهمية تعزيز دور أجهزة حماية المستهلك لضمان حصول المواطنين على سلع ذات جودة عالية وأسعار مناسبة.

واِستعرض وزير التموين والتجارة الداخلية جهود الوزارة لتحويل الشون الترابية إلى شون حديثة ومغطاة باِستخدام تكنولوجيا متقدمة تراعى المعايير البيئية والصحية، وتحافظ على مخزون الأقماح وفقاً لتصنيفها، كما تتيح  إدارة رشيدة لمخزون الأقماح وتحد من المهدر منه بالإضافة إلى تطهير الأقماح لزيادة جودة الخبز المدعم.

وفى سياق متصل، اطَّلَعَ الرئيس من وزير التموين على النتائج التى تحققها منظومة الخبز المدعم، وما أسفرت عنه من ترشيد لاستهلاك القمح، وإتاحة الفرصة للمواطنين للاستفادة من نظام نقاط الخبز للحصول على سلع تموينية متنوعة وفقاً لاِحتياجات الأسرة المصرية.

وأضاف المتحدث الرسمى أن الرئيس أكد على أهمية استمرار العمل لتحسين منظومة الخبز وتطويرها بشكل مستمر، وضمان الاِلتزام بمطابقة الخبز المدعم للمواصفات، من أجل توافر الخبز المدعم للمواطنين بمواصفات جيدة، ولاسيما محدودى الدخل والفئات الأولى بالرعاية.

وذكر السفير علاء يوسف أن الدكتور خالد حنفى استعرض تطورات الموقف على صعيد بدء تنفيذ مشروع المركز اللوجيستى العالمى لتخزين وتداول وتجارة الحبوب فى محافظة دمياط، حيث وجّه الرئيس بأهمية إنجاز المشروع بأقل التكاليف الممكنة وأعلى معايير الجودة وفى أقل وقت ممكن، منوهاً إلى أن هذا المشروع لن يساهم فقط فى تحويل مصر إلى محور عالمى لتخزين وتداول الحبوب، وإنما سيساهم بشكل مباشر فى توافر فرص العمل وتشغيل الشباب حيث سيفتح آفاقاً جديدة للاستثمارات، لاسيما فى مجال الصناعات الغذائية وكذا الخدمات اللوجيستية.

وخلال لقائه بالدكتور صلاح الدين  هلال، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، تابع الرئيس السيسى التطورات الجارية فى مشروع استصلاح المليون فدان، والذى لايستهدف فقط استصلاح الأراضى من أجل الزراعة، وإنما يمتد ليشمل بناء مجتمعات عمرانية جديدة تستوعب النمو الطبيعى للسكان، فضلاً عن إقامة مصانع للتعبئة والتغليف والمنتجات الغذائية، بما يضمن إنشاء مجتمعات متكاملة تتمتع ببنية أساسية لازمة وشبكة من الطرق لتيسير نقل المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، بأن وزير الزراعة استعرض التطورات الجارية للانتهاء من مشروع قرية الأمل الواقعة شرق قناة السويس بسيناء، لتكون ملتقى للتنمية الزراعية يربط بين التنمية فى سيناء ومحور قناة السويس. وقد شدد الرئيس على أهمية مواصلة العمل للانتهاء من مشروع قرية الأمل وتطبيقها كنموذج عملى ناجح وقابل للتطبيق يمكن تعميمه فى مشروعات الاستصلاح الزراعي، ولاسيما استصلاح المليون فدان.

ومن جانب آخر، ذكر السفير علاء يوسف أن الرئيس أكد على أهمية الحفاظ على الأراضى الزراعية فى مصر ومواصلة الجهود المبذولة لمكافحة التعديات عليها. وقد عرض وزير الزراعة خلال اللقاء الخطوات التى تم اتخاذها فى هذا الشأن، ولاسيما اصدار قرار بإنشاء ادارة لتحصيل مستحقات الدولة لكل من خالف الغرض الذى خصصت من أجله الاراضى الزراعية وقام بتحويلها من زراعة إلى سكن.

وأضاف المتحدث الرسمي، أنه على صعيد النهوض بأوضاع الفلاح المصري، وجَّه الرئيس بأهمية الانتهاء من صياغة اللوائح التنفيذية الخاصة بقوانين التعاونيات والتأمين الصحى والتكافل الزراعى والمعاشات، تمهيداً لتطبيقها لتحسين الأحوال المعيشية للفلاحين، وتقديم الإجراءات الكفيلة بضمان حياة كريمة لهم.

كما عرض وزير الزراعة عدداً من الاجراءات التى تقوم بها الوزارة على صعيد حل مشكلات المزارعين بالتعاون مع اتحاد الفلاحين، فضلاً عن سبل تنمية الثروة الحيوانية وإنشاء مجازر متطورة فى مختلف محافظات الجمهورية للمساهمة فى تلبية الاحتياجات الغذائية للمواطنين.

وعرض وزير الزراعة كذلك نتائج الزيارة التى قام بها ووزير الرى والموارد المائية مؤخراً للسودان وما تم الاتفاق عليه من مشروعات مشتركة بين البلدين. وفى هذا الإطار تحدث السيد الدكتور صلاح هلال عن توجه وزارة الزراعة نحو التوسع فى إنشاء مزارع مشتركة فى الدول الأفريقية، ولاسيما دول حوض النيل.

كما اِلتقى الرئيس بالعالم المصرى الكبير الدكتور فاروق الباز، حيث صرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الدكتور فاروق الباز عرض خلال اللقاء آخر صور المسح الجيولوجى لعدد من المناطق المصرية للنظر فى إمكانية استصلاحها وتنميتها، والاستفادة من مخزون المياه الجوفية بها. وقد أوضحت صور المسح تضاريس التربة وأفضل الأماكن التى يمكن تنميتها زراعياً وتحويلها إلى مجتمعات تنموية متكاملة.

وذكر المتحدث الرسمى أن الرئيس أكد على أهمية اكتشاف أراضٍ جديدة صالحة للزراعة، بما يتيح فرصاً واعدة للعمران ومكافحة التكدس والزحام بالوادى الضيق، فضلاً عن توفير فرص عمل جديدة فى الزراعة والصناعة والتجارة، والمساهمة فى توافر الاحتياجات الغذائية للمواطنين.

كما استقبل الرئيس السيسى يوريكو كويكا، عضو البرلمان اليابانى ورئيسة جمعية الصداقة البرلمانية المصرية اليابانية، والتى سبق أن شغلت حقيبتى الدفاع والبيئة فى اليابان. وقد اثنى الرئيس خلال اللقاء على مواقف كويكا الداعمة لمصر والتى ساندت خلالها الإرادة الحرة للشعب المصري. كما أشاد الرئيس بالشخصية اليابانية وما تتميز به من تفانى وإخلاص فى العمل، وهو الأمر الذى انعكس فى المكانة المتميزة التى تشغلها اليابان على الساحة الدولية. وأعرب الرئيس عن اهتمام مصر بالاستفادة من تجربة اليابان فى مجال التعليم، والتى تقوم على أساس الأخلاق والعلم معاً.

وقال السفير علاء يوسف أن كويكا أعربت عن تطلعها لزيارة الرئيس إلى اليابان قبل نهاية العام الجاري، والتى ستمثل دفعة هامة نحو تعزيز العلاقات بين البلدين والشعبين. وذكرت أنها تعتز بمصر ليس فقط على المستوى الرسمى ولكن أيضا على المستوى الشخصي. كما أضافت كويكا أنها ستسعى خلال المرحلة المقبلة للعمل الى تعزيز العلاقات المصرية اليابانية فى شتى المجالات.

وفى نهاية اللقاء، وجه الرئيس رسالة إعزاز وتقدير للشعب الياباني، معربا عن أمله فى أن تشهد المرحلة المقبلة المزيد من التعاون بين الجانبين المصرى واليابانى على المستويين الرسمى والشعبي.

المصدر

http://www.ahram.org.eg/News/111530/25/385610/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/%D8%A5%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D8%B6%D8%A8%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%B9%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D8%B6%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%B9-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%B1.aspx