أهم تصريحات السيسي في حواراته مع الصحف والقنوات الأجنبية

أجرت شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية الأمريكية، حوارًا أمس مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، لينضم إلى مجموعة حوارات أجراها الرئيس مع عدد من الصحف والقنوات الأجنبية، رصدت “الوطن” أهم الحوارات التي أجراها السيسي وأهم ما تطرَّق إليه الحوار والموضوعات الرئيسية التي تحدث عنها.

**شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية الأمريكية

9 مارس 2015

– استعرض الرئيس خطوات الإعداد للمؤتمر الاقتصادي، والجهود المبذولة لخطة اقتصادية تعود بالنفع على مصر والمستثمرين فيها، مشيرا إلى تخصيص مناطق للاستثمار تشجع المستثمرين من أنحاء العالم على المجيء إلى مصر والاستثمار بها.

– شدد السيسي على أهمية القوة العربية المشتركة، كونها تهدف إلى حماية مقدرات الدول العربية من خطر الإرهاب والأخطار الأخرى المحتملة، مشيراً إلى أن مكافحة الإرهاب في المنطقة تتطلب تعاوناً عربياً وثيقاً مع الدول الصديقة كالولايات المتحدة والدول الأوروبية.

– وأشار السيسي إلى أن مصر لن تنسى للولايات المتحدة الدعم والمساعدات التي قدَّمتها على مدى أكثر من 30 عامًا، إلا أن الواقع الحالي يستدعي قدرًا أكبر من التعاون في المجال العسكري لتعزيز القدرات المصرية من أجل مكافحة الإرهاب.

– وأكد أن مصر حريصة على دعم وتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، خاصة على مستوى العلاقات مع الكونجرس.

**صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية

26 فبراير 2015

– عرض السيسي أمثلة لإنجازاته منذ توليه الرئاسة، مثل مشروع قناة السويس، ومشروع إنشاء شبكة قومية للطرق بطول 3600 كيلومتر، وخريطة إدارية للمحافظات، وتطوير الموانئ البحرية الرئيسية مثل موانئ دمياط والسويس والبحر الأحمر وبورسعيد.

– أوضح أن مستثمري السعودية ودول الخليج بدأوا العودة للاستثمار في مصر، مشيرا إلى أن علاقة مصر والسعودية علاقة استراتيجية بامتياز.

– وأشار الرئيس إلى أن هناك 4 عناصر تربط مصر في علاقتها بدول الخليج، هي أمن مصر القومي وأمن الخليج، وإنشاء قوة عربية مشتركة والمناورات البحرية والجوية والبرية المشتركة.

– تطرق السيسي لمبدأ الوحدة والتنسيق والتعاون الشامل في مواجهة تنظيم “داعش” والقضاء عليه، والدفع بإجراءات موحدة وقوية إلى جانب الخطة الأمنية والسياسية.

– وعن المصالحة مع قطر، قال السيسي إنه لا يوجد تصريح واحد سلبي فيه إساءة لقطر أو تركيا، واعتبر أن الإعلام ارتفع هامش حريته مما يسبب حرجًا للدولة المصرية، حيث تُحسب آراء الإعلام على حساب الجهات الرسمية.

– وأكد على حقوق الدولة المصرية بخصوص أزمة سد النهضة، مشيرًا للتفاهم المشترك في محاولة الوصول إلى صيغة ملزمة للطرفين.

– اعتبر أن الأزمة السورية معقدة جدًا، وتحتاج إلى حل سلمي سياسي والحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

– أكد السيسي أنه تم إخطار الرئيس المعزول مرسي بالاحتقان في الشارع المصري، وقدم له توصيات لتجاوز الأزمة كان آخرها في مارس 2013.

**مجلة “دير شبيجل” الألمانية

7 فبراير 2015

– وصفت المجلة وصول السيسي لمنصبه بـ”انقلاب”، وفقًا لإسقاط رئيس منتخب ديمقراطي حتى لو كان سيئًا، ورد السيسي بأن توصيفهم للأحداث خاطئ وتحليلاتهم غير دقيقة، فهم ينتمون لحضارة أخرى ولديهم تجارب مختلفة، وقال إن ما يسمونه هم انقلاب يسميه “ثورة ثانية”، حيث خرج نصف الشعب فيها.

– أوضح أنه في حال لم يتدخل الجيش في الأوضاع، فإن الآلاف كانوا سيتعرضون للموت.

– وصف محاوروه فض اعتصام رابعة بـ”المذبحة”، ورد بأنهم يحكمون مجددا وفقا لمعاييرهم، فعدد ضحايا رابعة كان ممكن أن يتضاعف إذا اقتحم المصريون بنفسهم الميدان.

– اعتبر أن تلاعب الإخوان بوعي الناس ودفعهم للتشكيك في عقيدتهم، انتهاك لحقوق الإنسان.

– قال السيسي “كان لدى الإخوان خياران للتعامل معنا ونحن أيضًا كان لدينا خياران، فالخياران أمامهم تمثلا في إما الحكم أو قتلنا، ونحن كان أمامنا إما قتلهم أو محاكمتهم، ونحن قمنا بتقديمهم أمام القضاء”.

– أوضح الرئيس أن داعش وجماعة الإخوان ينتهجان نفس الأيديولوجية، ولكن الجذور تعود للإخوان المسلمين، حيث انبثق منهم جميع المتطرفين.

– تطلع السيسي في حواره إلى دعم من ألمانيا في مجال التعليم وتوفير فرص عمل.

**قناة “فرانس24” الفرنسية

20 نوفمبر 2014

– أوضح السيسي أن العلاقات العسكرية بين البلدين ليست وليدة اليوم، فمصر لديها طائرات “ميراج 5″ و”ميراج 2000 الفرنسية” وصواريخ “الكروتال” التي تعمل ضمن نظام الدفاع الجوي، وأسلحة الميلان المضادة للدبابات، مشددًا على أن مصر لها علاقات تعاون عسكري مع فرنسا من سنوات طويلة.

– أشار إلى أن مصر تبذل جهودًا منذ أكثر من عام في مكافحة الارهاب، وأنها منضمة للتحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”، وهذا الجهد في سيناء وعلى الحدود الغربية والجنوبية، من التحالف ضد “داعش”.

– أكد أن إقامة منطقة خالية على الحدود في سيناء هو أمر كان يتعيَّن حدوثه من سنين طويلة لما لها من تأثير كبير على الأمن في سيناء وربما مصر ككل، ويتم تنفيذ هذا القرار بمنتهى التفاهم مع السكان في سيناء.

– تطرَّق السيسي لمساعدة الجيش الوطني الليبي والبرلمان الليبي من خلال الحكومة الليبية، موضحًا أن الجيش الليبي قادر على حماية أمن ليبيا، وعلى المجتمع الدولي مساعدة الجيش الليبي على أن يستعيد مكانته.

– نفى وجود قوات جوية أو أرضية أو طائرات عسكرية مصرية في ليبيا، مشددًا على أن مصر تؤمِّن حدودها من داخل حدودها.

– وحول العلاقات المصرية مع تركيا، قال السيسي إن مصر منذ 30 يونيو و3 يوليو وحتى الآن، لم تصعِّد الموقف مع أي دولة بأي إجراء سلبي على الإطلاق.

– وصف العلاقات مع الولايات المتحدة بـ”الاستراتيجية”، قائلًا: “ليس معنى أن لنا علاقات بفرنسا أو بإيطاليا أو بالعالم، أن يكون ذلك على حساب طرف آخر فالعلاقات الدولية تتسع أن تكون لنا علاقات مع كل الدول”.

– عن القضية الفلسطينية قال “نحتاج إعطاء أمل للفلسطينين وإعطائهم دولة فلسطينية يعيشون فيها بأمان وسلام جنبًا إلى جنب مع الشعب الإسرائيلي”، مشيرًا إلى أنه قد لا يكون هناك تصور جيد للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين وقد يكون هناك تخوف من هذا، ولكن الإقدام والشجاعة على اتخاذ هذه الخطوة سيخلق واقعًا جديدًا يفرض نفسه على المنطقة بالكامل.

– وعن حماس وأنصار بيت المقدس وداعش، قال “إن الأفكار المتطرفة وما يسمى الإسلام السياسي جذوره واحدة، ولا يمكن فصل داعش عما يحدث في ليبيا، أو أنصار بيت المقدس أو ما يحدث في أفغانستان ودول أخرى، والمجابهة ليست أمنية أو عسكرية وإنما مجابهة شاملة”.

– وعن إمكانية منح صحفيي الجزيرة عفوًا رئاسيًا، قال السيسي إن هذا الأمر يتم بحثه لحل المسألة، وإذا وجدنا أن هذا الأمر مناسب للأمن القومي المصري سنقوم به.

:المصدر

http://www.elwatannews.com/news/details/681803